خور عبدالله يشهد حوادث متكررة.. واصابع الاتهام توجه نحو مهربي النفط

أخبار العراق:للشهر الثاني على التوالي، شهد خور عبدالله الملاحي في العراق هجوما على سفينة، الأمر الذي أرجعه مراقبون عراقيون إلى محاولة استهداف النفط العراقي.

وشهد الخور، الثلاثاء 2 شباط 2021، حادث سطو على سفينة البارق نفذه مسلحون يستقلون زورقا، ولاذوا بعدها بالفرار باتجاه البحر بعد سرقة أموال.

وفي بداية العام الجاري، أخلى الجيش العراقي ناقلة نفط، كانت تزود سفينة أخرى بالوقود في المياه الدولية على بعد 28 ميلا بحريا (52 كيلومترا) من الشاطئ في الخليج، بعد اكتشاف لغم ملتصق بها.

ويرى معن الجبوري، الخبير الاستراتيجي أن مهربي النفط من الدول الإقليمية عبر موانئ العراق يستفيدون من مثل هذه الحوادث، قائلا: هذه إشكالية كبيرة تعاني منها الدولة.

ويقول الجبوري ان العصابات التي تهرب النفط من الدول المجاورة للعراق تستفيد من وقوع هذه الحوادث، وكذلك بعض الجهات التي تشتريه بأسعار أقل من أسعار السوق العالمية.

وفي نفس السياق، قال رعد هاشم، الباحث في الشأن العراقي إن تكرار مثل هذه الحوادث يوحي بأن هناك أيادٍ خفية تلعب على وتر حساس، لا تريد للموانئ العراقية أن تنشط وتتفاعل.

وتتولى القوات البحرية العراقية التي تجوب الخليج، وكذلك قيادة عمليات البصرة، تأمين منطقة خور عبد الله.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

267 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments