دولة القانون ينتقد إنفراد الصدر بالسلطة: سيجعل منه أقلية في البرلمان

أخبار العراق: انتقد ائتلاف دولة القانون، الخميس 20 كانون الثاني 2022، إنفراد الكتلة الصدرية بالسلطة، فيما اكد ان هذا الامر سيجعل منها اقلية في البرلمان امام الكتل الأخرى.

وقال عضو الائتلاف وائل الركابي في تصريح تابعته اخبار العراق، إن رئاسة الوزراء من نصيب المكون الشيعي كونه الأكبر بين المكونات في العراق لذلك يجب ان لا ينفرد اي طرف بتمثيل المكون على حساب الآخر، مشيرا إلى أنه (تم التوصل الى نتيجة من الحوار ولكن لم يتم حسم جميع النقاط والأيام القادمة ستشهد الوصول إلى حل يرضي جميع الأطراف).

وأضاف أن (وجود التيار الصدري ضمن الاتفاق الثلاثي مع الكرد والسنة سيجعل من التيار الذي يمثل المكون الأكبر كتلة صغيرة كونه يمتلك 75 نائباً أمام العدد الذي صوت في جلسة البرلمان الأولى حيث وصل إلى أكثر من 220 نائباً).

ولا يبدو ان الازمة السياسية بالبيت الشيعي في طريقها إلى الحل، خصوصا بعد اصرار زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر على عدم مشاركة زعيم ائتلاف دولة القانون ورئيس الوزراء الأسبق نوري المالكي في الحكومة المقبلة.

ولم تسفر أي من الوساطات بما فيها الخارجية، عن نتائج حاسمة وواضحة فيما يتعلق بإقناع الصدر برفع الفيتو عن المالكي.

ويخفي هذا الاصرار بحسب مراقبين، الصراع الحقيقي على زعامة البيت الشيعي بين الصدر والمالكي، وهو أساس عدم اتفاق الصدر مع قوى الإطار التنسيقي على المضي بتشكيل الحكومة وتوزيع المناصب كما يحصل بعد كل انتخابات في العراق.

وتسعى قوى الإطار التنسيقي للوصول الى تفاهمات مع الصدر لتشكيل الحكومة المقبلة.

والى الان، يسود القلق بين الأطراف الشيعية، فيما كشف المتحدث باسم ائتلاف دولة القانون، بهاء الدين النوري عن ان الاطار يريد الحفاظ على العملية السياسية واللحمة لدى المكون الشيعي، ونريد حكومة توافقية، لأن الحكومات السابقة كانت محاصصاتية.

ويبدو المشهد السياسي ماض الى التعقيد، وسيكون التصعيد هو محرك الأوضاع، حتى بعد تشكيل حكومة، ما لم يحسم الخلاف بين القوى الشيعية.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

105 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments