رئاسة الوزراء: نشدد على احترام المتظاهرين وتامين سلامتهم.. قواعد الاشتباك حاضرة للتعامل مع التصعيد

أخبار العراق: أعلن المتحدث باسم القائد العام للقوات المسلحة اللواء يحيى رسول، السبت 24 تشرين الاول 2020، صدور أوامر مشددة بشأن تظاهرات يوم غد الاحد، فيما وجه رسائل للمتظاهرين.

وقال رسول في مقابلة متلفزة تابعتها اخبار العراق: كنا اليوم في اجتماع للمجلس الأمن الوطني عقده القائد العام للقوات المسلحة مصطفى الكاظمي بحضور الوزراء الأمنيين والقادة العسكريين بحث ملف التظاهرات السلمية، حيث شدد الاجتماع على احترام المتظاهرين وتأمين سلامتهم.

وأضاف، أن قانون التظاهرات ينص على ان أي تظاهرة تستوجب موافقات أمنية، والمهم في ملف التظاهرات هو كيفية اداراتها والخروج منها بدون خسائر وان يحافظ على سلميتها.

وتابع رسول أن الكاظمي وجه بالحفاظ على سلامة المتظاهرين والتعامل معهم بمنتهى الاحترام، واطلب من المتظاهرين الالتزام بحدود ساحات التظاهر كساحة التحرير ولا نعتقد ان اقامتها بمكان اخر من مصلحة أحد.

ولفت الى أنه تم التشديد على حماية المؤسسات الرسمية والسيادية والبعثات الدبلوماسية، مبينا أن قواعد الاشتباك ستكون حاضرة في التعامل مع التصعيد وسنؤمن الساحات ونحمي المتظاهرين للمطالبة بحقوقهم.

وقال رسول سنتعامل بحزم مع من يحاول استغلال التظاهرات للتخريب، وكذلك مع من سيحاول الاعتداء على القوات الامنية، ولكن القائد العام اوصى بأقصى درجات ضبط النفس ووجه بعدم استخدام الاسلحة النارية بكافة اشكالها وبأقصى درجات ضبط النفس.

وطلب رسول من المتظاهرين عدم الاحتكاك مع القوات الامنية، موضحاً أن عمليات بغداد منعت شباناً يحملون سكاكين من الدخول لساحات التظاهرات بعد وضعها اطواقاً امنية محكمة، ونؤكد لأخوتنا المتظاهرين ان القوات لامنية وجدات لخدمتهم.

ويحضر ناشطون ومحتجون من مختلف المحافظات، لتظاهرات منتظرة ستخرج الاحد في 25 تشرين الأول، وفيما أكد ناشطون في ساحة التحرير وساحات أخرى، أن التظاهرة المرتقبة لن تحيد عن سلميتها، أشاروا إلى تجديد المطالب الرئيسية التي رفعت قبل عام، على رأسها الإصلاح السياسي والاقتصادي.

وتجري استعدادات شبابية ودعوات في مواقع التواصل الاجتماعي لمسيرات احتجاجية حاشدة تهدف الى التوجه نحو المنطقة الخضراء وسط بغداد احياء لذكرى انطلاق الموجة الثانية من التظاهرات في العام الماضي.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

185 عدد القراءات
0 0 vote
Article Rating
Posted in رئيسي, مجتمع.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments