رئيس وزراء اخرس يقود العراق

اخبار العراق: كتب الناشط ابو زهراء الحيدري

لا اريد التكلم عن تجميد محرر الموصل عبد الوهاب الساعدي بقرار غامض لانه اصبح حديث الساعة لكني اود التكلم عن سياسة الاختباء واعطاء الاذن الطرشة من قبل رئيس الوزراء.

فالرجل ورغم انه عمل بالمجال الاعلامي ويعرف اهميته وتاثيره لكنه للاسف يبخل عن الشعب تقديم معلومة او ابداء رأيه في احداث هزت الرأي العام ، قضية استقالة وزير الصحة بسبب ابتزاز جهة معروفة.

قضية اهانة حملة الشهادات العليا وبينهم نساء امام مكتبه ، وقضية تجميد القائد الساعدي ، كل تلك الاحداث المهمة ورئيس وزرائنا المعني الاول فضل البقاء بالوضع الصامت ومنطيها الاذن الطرشة وهو صاحب الكتابات والمقالات الطويلة عندما كان خارج السلطة.

وكتب الناشط ثائر جياد الحسناوي

السيد عادل عبد المهدي رئيس وزراء ناجح لشؤون الخدمات لكنه ليس كذلك بوصفه قائداً عاماً للقوات المسلحة ولا يستطيع ادارة ملف الحرب الاعلامية.

ويحتاج لاعادة مكتب القائد العام للقوات المسلحة والا فان ايامه في السلطة باتت معدودة ان لم يتم تدارك الاخطاء والانفلات حتى بات يطمع بالمناصب من كان الى الامس يخشى من المنافذ الحدودية خشية الاعتقال.

اخبار العراق

327 عدد القراءات
0 0 vote
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments