رجل أعمال: هروب المستثمرين خارج البلاد: القانون يسهل ابتزاز الشركات

اخبار العراق: كشف رجل الاعمال الشاب نوفل الجلبي، عن وجود 5 ممارسات تطرد المستثمرين أجانب وعراقيين وتسببت بهروب العديد منهم إلى دول أخرى بفعل ابتزاز الشركات الذي تتيحه طريقة تنفيذ القوانين من قبل الموظفين الفاسدين.

وقال الجلبي، إن “القوانين الحالية وطريقة تنفيذها ما زالت تعد المنفذ الأول لابتزاز الشركات من قبل الموظفين الفاسدين مما جعل مئات الشركات ورجال الأعمال يغادرون العراق ويلجؤون لبلدان أخرى لها تجارب ممتازة بمنح الاستثمار وتوفير التسهيلات لجذب رؤوس الأموال”.

وذكر الجلبي أن “الاستثمار فيه شقّان رئيسان، هما: الاستثمار الأجنبي، الذي يتعرّض للطرد، بسبب سوء التنفيذ وغياب قوانين تحمي المستثمر ومشاريعه وعدم وجود البيئة الآمنة، كما أن القائمين على تنفيذ البرنامج الحكومي يجهلون التعاملات الالكترونية ومازالو يعتمدون على أساليب بالية وهي التي تفتح المجال أمام الابتزاز المغطى بالبيروقراطية”، معتبراً أن “هذا بحد ذاته عامل رئيسي لهروب الشركات والمستثمرين”، أما الاستثمار المحلي من قبل رجال الاعمال الشباب فبدأ “يغادر البلاد ويتجه لبلدان الجوار لتوفيرها بيئة آمنة ومريحة لرؤوس الأموال”.

ودعا الجلبي الحكومة العراقية والمسؤولين على الاستثمار في البلاد إلى “إتاحة المجال أمام رجال الأعمال الشباب لتطوير آلية تشغيل المشاريع الاستثمارية والمشاريع الخاصة والعمل على وضع نقطة بداية لتشغيل السوق المحلية والتخلص من الاعتماد على الوظائف الحكومية وضمان تطوير القطاعات كافة وتشغيل الأيدي العاملة المحلية واستيعاب الخريجين ضمن اختصاصاتهم التي تحتاجها السوق العراقية التي تغيب عنها المشاريع الستراتيجية التي تحتاج كل الاختصاصات العلمية والفنية والهندسية”.

وكالات

727 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments