ريشة وقلم ..كورونا الحرامي

أخبار العراق: كتب علي عاتب ..

فرض الحجر الصحي من الساعة العاشرة مساءا الى الساعة الخامسة صباحا، جاء بناءا على إعتقاد بعض أعضاء خلية أزمة جائحة كورونا أن الفايروس (ملعون السلفة) حرامي بامتياز، يسرق أرواح المساكين، ويسطو في جنح الظلام على العوائل الآمنة، ولابد من تعميم بلاغ يحفز المواطنين للقبض عليه وتسليمه لأقرب مستوصف صحي، وهنالك فكرة تجري مناقشتها حاليا، لعودة عمل الحراس الليلين بعد إدخالهم دورات طبية، وتزويدهم بصافرات تفزع الفايروس الوقح.

وفي خطوة (ترقيعية) للحد من إنتشار الوباء فقد إستنجدت الحكومة في وقت سابق بالسياسي العتيد والطبيب المتقاعد الدكتور موفق الربيعي ليكون رئيسا للجنة الصحة والسلامة، من مبدأ (حق الكظماوي على الكاظمي)..

لكن الرياح تجري بما لا تشتهي السفن، فقد تخطى العراق عتبة الثلاثة آلاف إصابة يوميا، نتيجة التخبط الواضح في الإجراءات، أضافة لقلة الوعي الصحي لكثير من المواطنين، مما ساهم على تبوء العراق مراكز متقدمة بنسب الإصابات، فقد تفوق على دولة الصين الشعبية باعداد الوفيات، وتنافسه بشكل محموم على صدارة الدول العربية بعدد الإصابات اليومية، وبتوفيقات ربيعية سنصل الى النهائيات بجدارة، رغم التقارير الطبية العالمية التي تؤكد إنحسار شدة وخطورة جائحة كورونا (يعني صار فايروس مخنث).

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

158 عدد القراءات
0 0 vote
Article Rating
Posted in رئيسي, مقال.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments