سبب الخراب “ثلة صبيان”

أخبار العراق: سامان نوح

زين هسة التيار قبل ايام أعلن نيته الوصول الى منصب رئيس الوزراء وعدم الاكتفاء بحصته الدسمة من الحكومة، واستعرض لأجل ذلك قوته على المتظاهرين وافتخر “بصولة” تنظيف الساحات.

ذات الساحات التي كان يشارك المتظاهرين فيها ويعلن فيها الحرب على الاحزاب الفاسدة والمضي معا لتحقيق الاصلاح والعدل والرفاه.

اليوم يخرج ويعلن رغبته بترميم البيت الشيعي مع ذات الأحزاب الفاسدة، ومن أجل ماذا: انقاذ البلاد من “ثلة صبيان لا وعي لهم ولا ورع تحاول تشويه سمعة الثوار والاصلاح والدين والمذهب” ثلة صبيان تقوم “بالتعدي الواضح والوقح ضد (الله) ودينه ورسوله واوليائه”.

زعيم التيار لانقاذ البلاد من الصبيان الذين دمروها وعاثوا فيها الفساد، يدعو الى الاسراع بترميم البيت الشيعي من خلال “اجتماعات مكثفة لكتابة ميثاق شرف عقائدي واخر سياسي نرفع فيه راية لا اله الله .. محمد رسول الله .. علي ولي لله. بمنهج اصلاحي وحدودي نزيه بلا فاسدين ولا تبعيين”.

عادي جدا ان ينقلب التيار من معادي لتلك الأحزاب مُتهم لها بالفساد والافساد وكل الخراب الماثل في البلاد، الى شريك محتمل لها في اطار بيت واحد، فهذه سياسة تحركها المصالح لا الشعارات، اما ان يعملوا معا من اجل “منهج اصلاحي نزيه بلا فساد” فهذه من عجائب الدنيا.

فتلك الاحزاب الحاكمة منذ 17 عاما ترفع الوية الاسلام وهي ذاتها التي نهبت البلاد واستعبدت العباد وادخلت اسم العراق في قائمة الدول الأكثر فسادا وافسادا وحولت نصف شعبه الى ما تحت خط الفقر وحرمته من أبسط الخدمات بل حتى من الماء النظيف والكهرباء، وأخيرا أوغلت في دماء ابنائهم. أبناء مدن الجنوب الذين كل جريمتهم انهم خرجوا مطالبين بالاصلاح وبأبسط حقوقهم.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

201 عدد القراءات
0 0 vote
Article Rating
Posted in مقال.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments