سنان العزاوي يهاجم الفنان اياد راضي: يريد تحسين سمعة الجوكرية

اخبار العراق: أثارت الحلقة 18 من مسلسل “كمامات وطن” أصداء واسعة لدى الجمهور العراقي بعد أن أضاءت على جوانب “مؤلمة” من قصص متظاهري تشرين.

ولم تكد الحلقة الثامنة عشر من مسلسل “كمامات وطن” أن تنتهي حتى اندلعت تظاهرة عفوية في وسائل التواصل الاجتماعي للإشادة بالعمل الذي وُصف بالمؤثر والحقيقي والتوثيقي، وانهالت رسائل الشكر لبطل الحلقة أياد راضي وصبا ابراهيم.

إلا أن موجة معاكسة ما لبثت أن تفجرت بوجه المتأثرين بالحلقة، حملت اعتراضات على تلك الإشادات.

وفيما اتجه آخرون إلى انتقاد الفنان أياد راضي نفسه، ومسائلته عن عدم تمثيل حلقات لشرائح اجتماعية أخرى.

وعلق الممثل العراقي سنان العزاوي منتقدا الممثل اياد راضي في دوره في برنامج كمامات وطن، قائلاً: ” ماهذا التعظيم المبالغ به لاياد راضي وماذا قدم من عمل؟ كل ماقام به هو محاولة تحسين سمعة الجوكرية اللذين تشرفت بتطهير الساحة منهم، مضيفاً انا فنان ملتزم بديني واخلاقي وطاعتي لسماحة السيد وليس كالفنانين القرقوزات لادين ولامبدا”.

اياد راضي وسنان العزاوي، فنانان وممثلان عراقيان، الا ان الفرق بينهما ان اياد راضي، قام بعمل شكرته الناس عليه لانه يليق بجراح الناس وهمومهم وسجل موقف مع المتظاهرين.

اما سنان العزواي خسر جمهوره واصبح محط انتقاد وسخرية وتم استهدافه اعلامياً، لانه أستفز الشعب العراقي ولعب على جراح العراقيين عندما صعد على المطعم التركي وضل يتهم المتظاهرين وينعتهم بـ”الجوكرية” “ولد السفارات”، وتخوين المتظاهرين العزل.

وكتب أحمد عبد السادة..

بعد التظاهرات التي اندلعت في عام 2015، وبعد دخول التيار الصدري على خط تلك التظاهرات وقيامه بقيادتها وابتلاعها وتسييرها وتجييرها لصالح أهدافه السياسية، شاهدنا بعض المثقفين والفنانين “النفعييــن” الذين قاموا بركوب أمواج تلك التظاهرات وباتخاذها فرصة ومنصة للاستعراض الإعلامي أولاً، ولتحقيق أهدافهم الشخصية ثانياً، وثالثاً للاستقواء بزعيم التيار الصدري السيد مقتدى الصدر من خلال التقرب والتزلــف له والانضواء تحت عباءته تمهيداً للتحدث بإسمه ولممارسة “البلطــجة” بإسمه أحياناً!!.

كان سنان العزاوي في مقدمة هؤلاء “النفعييــن” الوصوليين، من خلال سلوكه الاستعراضي التهــريجي، وتملقـــه الرخيـــص والمقـــزز للتيار الصدري وزعيمه، وأخيراً من خلال استخدامه لإسم “الصدر” لتهديــد أعضاء اتحاد الأدباء والتحــريض على دمهم والتوعد بغلق مقرهم في منشور له في “الفيس بوك”، لا لشيء سوى لأن الاتحاد انتقد ورفض مقترحاً تقدم به نواب التيار الصدري لإقرار “نشيد وطني” مقترح كاتبه شاعر بعثـــي صدامــي ولحنه مســـروق وكلماته بسيطة جداً.

259 عدد القراءات
0 0 vote
Article Rating
Posted in رئيسي, مجتمع.
Subscribe
نبّهني عن
guest
1 تعليق
Oldest
Newest Most Voted
Inline Feedbacks
View all comments
سنان العزاوي
سنان العزاوي
1 شهر

انتظروا الدعوى القضائية التي سارفعها بصدد صحيفتكم لأنكم تروجون لأخبار مزيفه وتغريدة في موقع مزور لايمثلني وسبق أشرت لذلك في تويتر وفي الفيس بوك على صفحتي الرئيسية. وهذا أن دل فيدل على مشروعكم التحريضي باتجاه قامات عراقية لها تاريخها الوطني الفاعل.وتروجون للفتنه وتخلطوا الأوراق..

Last edited 1 شهر by سنان العزاوي