سياسيون: حكومة الظل في العراق هي الحكومة العميقة والتيار الصدري يوسع نفوذه فيها

اخبار العراق: العملية السياسية في العراق قد تكون على حافة الهاوية بعد شهور من الآن، سيما في ظل توسع قاعدة المعارضين لها بعد إخفاقها في مكافحة ملف الفساد المستشري في البلاد والعجز عن تقديم الخدمات للمواطنين والإخلال في البرنامج الحكومي التي ألزمت نفسها به حكومة رئيس الوزراء عادل عبد المهدي مع ظهور من ينادي بتشكيل حكومة الظل لتكون المراقب على الاداء الحكومي أو الحل البديل.

لكن حكومة الظل هي ذاتها حكومة الدولة العميقة حيث يسعى التيار الصدري الى الاستحواذ عليها عبر الالاف من المناصب والدرجات.

عضو البرلمان العراقي عن تيار الحكمة المعارض فرات التميمي أكد في تصريحات أن “تشكيل جبهة المعارضة يأتي في سياق تفسير المحكمة الاتحادية بأن كل من هو ليس ضمن الكتلة الأكبر فإن من حقه أن يكون في صفوف المعارضة، وبالتالي تبلورت رغبة من عدد كبير من أعضاء البرلمان في لعب دور المعارضة وهذا الغطاء وفرته كتلة الحكمة النيابية المعارضة بعد طلب تسميتها وبعد تفسير المحكمة الاتحادية بشأن ذلك”.

وأوضح التميمي أنه “يجب أن نميز بين من هو جزء من الكتلة النيابية الأكبر التي تشكل الحكومة وبين من هو في جبهة المعارضة”، مبينا أن “حكومة الظل تعتبر أحد الخيارات للنظم الديمقراطية وتتألف من رئيس وزراء ووزراء ومن خبراء متخصصين بهدف مراقبة الأداء وتقييم لعمل كل وزارة في إطار البرنامج الحكومي الذي أعلنا تقييمنا له كوننا كتلة معارضة والتي تطابقت رؤيتنا مع رؤية لجنة متابعة البرنامج الحكومي البرلمانية”.

وأكد أن “هذا لا يعتبر مقدمة لسحب الثقة حيث ما زلنا ضمن الخطوة الأولى في عملنا كمعارضة، وبالتالي يمكن أن ينتج عنه سحب الثقة”.

وكالات

404 عدد القراءات
0 0 vote
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments