شخصية دبلوماسية بريطانية تساهم بالتعاقد مع شركة غير مؤهلة لتنفيذ مشروع ماء البصرة بـ أربعة مليارات دولار!

أخبار العراق:كشفت عضو لجنة النزاهة النيابية عالية نصيف، الاثنين 8 اذار 2021، عن إصرار جهات على التعاقد مع شركة بريطانية خاسرة عدد موظفيها 6 أشخاص وغير مؤهلة مالياً ولا فنياً لتنفيذ مشروع ماء البصرة بأكثر من أربعة مليارات دولار، مطالبة الجهات التي تفاوضت مع هذه الشركة بعرض الأعمال المماثلة التي نفذتها.

وقالت نصيف في بيان ورد لـ اخبار العراق إنه على الرغم من اعتراض وزارة الاعمار والاسكان والبلديات ودائرة متابعة المشاريع في مجلس محافظة البصرة على إحالة مشروع معالجة شحة وملوحة المياه في البصرة ضمن القرض البريطاني الى شركة بي ووتر هولدنغ الخاسرة وغير مؤهلة مالياً ولا فنياً والتي لايتجاوز عدد موظفيها 6 أشخاص، إلا أن بعض الجهات تصر على التعاقد معها.

وأشارت الى تورط شخصية بريطانية دبلوماسية معروفة في هذه الفضيحة المخجلة طمعاً بالمال.

وتقدر قيمة المشاريع الوهمية التي أعلن عنها وسحبت مبالغها فعليا من خزينة الدولة بنحو 300 مليار دولار، بحسب مصادر برلمانية، أكدت أنها تتمثل في مشاريع لم تنفذ لمستشفيات ومدارس ومراكز صحية وطرق وجسور ومراكز ترفيهية ومنتجعات سياحية، واستثمارات في القطاعين الزراعي والصناعي والإسكان.

وقال مصدر نيابي ان العراق بعد عام 2005 كان من المفترض أن يشهد ثورة عمرانية كبيرة في كافة المجالات لوجود موازنات انفجارية، لكن للأسف الشديد ذهبت هذه الموازنات إلى جيوب الفاسدين عن طريق المشاريع الوهمية التي أصبحت واحدة من أخطر نوافذ الفساد في العراق، ما أدى إلى تراجع الخدمات بشكل كبير في كافة المجالات.

قال مصدر مقرب من الحكومة العراقية فضل عدم الكشف عن هويته، إن المشاريع الوهمية تُعد واحدة من المشاكل الشائكة والمعقدة التي يصعب على الحكومة حلها بسبب تورط شخصيات كبيرة وأحزاب سياسية متنفذة بسرقة المال العام وهدر ملايين الدولارات.

وأضاف أن وزارة التخطيط تحدثت عن وجود نحو 6250 مشروعاً معطلاً دون أن تتطرق إلى المشاريع الوهمية التي تجاوزت 9000 مشروع، منقسمة ما بين مشاريع كبيرة وصغيرة استنزفت خزينة الدولة بمبالغ مهولة.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

57 عدد القراءات
0 0 vote
Article Rating
Posted in رئيسي, ملفات فساد.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments