ضغوطات دولية لإبعاد الحشد الشعبي عن حدود سوريا

اخبار العراق: كشف النائب العراقي يونادم كنا، الأحد، وجود ضغوطات دولية على الحكومة العراقية لسحب قوات الحشد الشعبي من المناطق الحدودية مع سوريا خشية استخدام تلك الفصائل لمصالح وأهداف إيرانية نظراً لكونها تؤمن بولاية الفقيه، فيما أشار إلى أن هناك ضغوطات داخلية أخرى تطالب بإبعاد عناصر الحشد الشعبي عن السيطرات الرئيسية داخل المدن، بعد تورط بعض العناصر بعمليات ابتزاز المواطنين.

وقال كنا، إن “هناك ضغوطات دولية تجاه الحكومة العراقية لسحب قوات الحشد الشعبي من المناطق الحدودية مع سوريا خشية استخدام تلك الفصائل لمصالح وأهداف إيرانية نظراً لكونها تؤمن بولاية الفقيه”، مبيناً بأن “المجتمع الدولي يخشى من زعزعة الأوضاع على الحدود مع سوريا ويريد إبعاد شبح التدخلات الإيرانية بهذا الصدد”.

وأوضح أن “هناك ضغوطات داخلية أخرى تطالب بإبعاد عناصر الحشد الشعبي عن السيطرات الرئيسية داخل المدن بعد تورط بعض العناصر بعمليات ابتزاز المواطنين”.

يذكر أن رئاسة الوزراء العراقية قد أصدرت في وقت سابق، أمراً ديوانيا بسحبِ اللواء 30 الذي يقودُه وعد قدو من مناطِق سهل نينوى وذلك في أول إجراء تتخذهُ الحكومة العراقية بعد قراِر وزارة الخزانة الأمريكية فرض عقوبات على القدو وعلى 3 سياسيين عراقيين بتهم فساد وانتهاك لحقوق الإنسان.

فيما تسعى الجهات المتضررة في الحشد الشعبي من قرار رئيس الوزراء عادل عبد المهدي، للتأثير على رئيس الوزراء ودفعه للتراجع عن قراره.

وكالات

33 عدد القراءات

اترك تعليق

avatar
  Subscribe  
نبّهني عن