طه عصام الجميلي ابن شقيق النائب سلمان الجميلي يحاكم في ألمانيا بتهمة انتمائه لداعش وقيامه بإغتصاب وقتل الايزديات

اخبار العراق: طه عصام الجميلي ابن أخو سلمان الجميلي وزير التخطيط السابق يحاكم في ألمانيا بتهمة إنتماءه لداعش وقيامه بإغتصاب وقتل الايزديات.

شغل المتهم البالغ من العمر 37 عاماً موقعاً بارزاً في داعش الارهابي بعد انضمامه للتنظيم عام 2013.

إلى ذلك، أكدت مصادر أن (طه الجميلي ) حجز مكانا مهما في التنظيم في الفلوجة على ضوء قتاله القوات العراقية آنذاك، وكوفئ بزوجة ألمانية تدعى جينفير فينيش.

كما قدم داعش له ولزوجته امرأة إيزيدية مع ابنتها البالغة من العمر خمس سنوات آنذاك لتعملان خادمتين في منزله منتصف 2015.

بعد معركة تحرير الفلوجة هرب الجميلي وجينيفر إلى تركيا، ومنها سافرت زوجته لاحقاً إلى ألمانيا حيث اعتقلت.

وبعد التحقيق معها، واستنطاقها بشأن زوجها أدلت بمعلومات عنه، فاعتقل بعد عبوره بحر إيجه ووصوله إلى أثينا من قبل السلطات اليونانية وتسليمه إلى السلطات الألمانية بتهمة الإبادة والقتل.

لفظت أنفاسها أمام أعين والدتها

أما عن الأم والابنة الضحية، فقال الصحفي الإيزيدي سامان داود إن الجميلي كان يعذب الأم “نور” وابنتها “رانيا” بوضعهما تحت أشعة شمس الصيف الحارقة لساعات طويلة بلا ماء، بالإضافة إلى الضرب المبرح بشكل متواصل.

وعن السبب الرئيسي لمعاقبة رانيا، قال داود إن “الطفلة استيقظت باكية من النوم في إحدى الليالي نتيجة تبولها، ما أزعج الداعشي، فوضعها صباحا في باحة المنزل وربطها بإحدى النوافذ المطلة على الباحة تاركا إياها تموت عطشا تحت أشعة شمس الصيف اللاهبة أمام أعين والدتها التي عوقبت بدورها عبر المشي تحت أشعة الشمس ما تسبب لها بحروق شديدة في قدميها، بينما وقفت زوجته الألمانية تشاهد عملية التعذيب والقتل دون أن يرف لها جفن.”

إلى ذلك، كشف داود أن المتهم اعتقل في اليونان في 16 مايو 2019 وسلم إلى ألمانيا في 9 أكتوبر حيث أوقف في اليوم التالي.

بدوره أكد المدير التنفيذي لمنظمة “يزدا” مراد إسماعيل رواية العقاب هذه والتبول ليلا. كما أوضح أن الفريق القانوني للمنظمة التي تتابع قضايا الإيزيديين، شارك في القضية بشكل رسمي منذ اللحظات الأولى.

وأضاف أن الأم كانت خطفت مع آلاف الإيزيديات في أغسطس 2014 إبان سيطرة التنظيم على مناطق في العراق مع طفلتها ذات الثلاث سنوات ونصف.

كما أكد أنها تعرضت لشتى أنواع التعذيب الجسدي. وأضاف أنها شاركت في محاكمة الجميلي بعد تحريرها من داعش إلى جانب شهود من منظمة يزدا وجهات أخرى.

وعند سؤاله عن إمكانية التحدث إلى الأم، أوضح أن الأمر مستحيل حالياً وذلك بتوصية الجهات القانونية الألمانية.

أما عن والد الطفلة، فقال إن داعش قتله أثناء السيطرة على مدينة سنجار العراقية.

كما أوضح أن هناك قضيتين في محكمتين ألمانيتين تسيران بشكل متواز للداعشي وزوجته في نفس الوقت، واحدة في فرانكفورت والأخرى في ميونخ.

291 عدد القراءات
0 0 vote
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments