ظواهر غريبة في تظاهرات ساحة التحرير….نساء تمثل دور تمثيلي

اخبار العراق:

محمد حسن

وقد ظهرت بعض الوقائع التي سلطت الإضواء عليها، وكان الإعلام ينتظر الدور التمثيلي ومهيء كل كامراته على الحدث وكان دور تلك النساء إثارة المتظاهرين وبث روح الحماس عندهم وعند من لم يحضر من خلال مشاهدته الفيلم.

وكذلك تسويق التظاهرات عالميا من خلال هذا المشهد التمثيلي، ولم تمضي أيام الا وتكشفت الحقائق عن تلك النسوة بعد أن أخذت مداها في نفوس المشاهدين.

لكن الجمهور تعرف عليهن وذكر حقيقتهم وقالوا انه فعل تنظيمي كل هذا بفضل الشباب المتابعون للأحداث والحريصون على نقل الحقيقة للشعب، ويمكن للبعض من القراء أن يسترجع الأحداث ويتذكر ذلك السيناريوا الفاضح.

نذكر منها العاهرة التي كانت تصيح بأسم الشهداء وهي تبكي حتى تم جمع الفلمين بمقطع واضح، وتبين من خلاله إنها امرأة غير شريفة.

والثانية تلك التي توزع المناديل الورقية على المتظاهرين وتدعي انها خرساء، ثم تظهر للناس انها ليست خرساء من خلال عرض التسجيل التلفزيوني.

وهناك شواهد كثيرة مشابهة لذلك المشهد التمثيلي.

ويمكن للعاقل أن يتسائل عن الجهة التي تقف خلف تلك المشاهد؟ وهل هي دول ام جهات محلية عفوية؟

هنا يأتي الدور الأكبر للشعب ليبرز ذكاءه في تشخيص الحال، ولندع له التحليل والتشخص بدون ضغط.

وكالات

811 عدد القراءات
0 0 vote
Article Rating
Posted in رئيسي.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments