عبدالمهدي بدأ يتلمس قرار ايراني باسقاطه بسبب صمته وبروده ازاء قصف الحشد الشعبي

اخبار العراق: بين مسؤول منظمة بدر فرع الشمال محمد مهدي ألبياتي، الاثنين، 26 آب 2019، أن صمت الحكومة العراقية من القصف الإسرائيلي المتكرر لمواقع الحشد الشعبي واستهداف القيادات الأمنية سيدفع الجماهير الشعبية النزول للشارع بمظاهرات واحتجاجات كبيرة لطرد القوات الأمريكية المتواجدة في البلاد فيما بينت مصادر ان عبدالمهدي بدأ يتلمس قرار ايراني بأسقاطه بسبب صمته وبروده ازاء قصف الحشد الشعبي.

وقال ألبياتي، إن الحكومة ملزمة باتخاذ موقف شجاع تجاه الاعتداءات الإسرائيلية ضد مواقع الحشد الشعبي وقيادته، لافتا إلى إن صمت الحكومة سيدفع الجماهير الشعبية الرافضة للوجود الأجنبي النزول للشارع بتظاهرات واحتجاجات كبيرة للضغط على رئيس الوزراء عادل عبد المهدي ومجلس النواب بطرد القوات الأمريكية من البلاد.

وأضاف أن على وزارة الخارجية رفع عدد من الدعاوى لمجلس الأمن الدولي تجاه اسرائيل لاستهدافها مواقع الحشد الشعبي الذي يعد جزء من المنظومة الأمنية العراقية، مطالبا رئاسة مجلس النواب بعقد جلسة طارئة لمناقشة تلك الاعتداءات وإلزام الحكومة باتخاذ المواقف الشجاعة لحماية أرواح مقاتلي الحشد.

وكان النائب عن تحالف الفتح همام التميمي قد أعرب، الاثنين 26 اب 2019، عن استغرابه من موقف الحكومة الخجول من قصف الطائرات الإسرائيلية لمواقع الحشد الشعبي واستهداف قياداته، مطالبا الحكومة بردة فعل شجاع ازاء تلك الانتهاكات.

احتمالات الانفجار الشعبي ممكنة بكشف الأمين العام لحركة عصائب اهل الشيخ قيس الخزعلي، الاثنين 26 آب 2019، أن التظاهرات ستعود الى العراق مجددا خلال شهر تشرين الأول المقبل، فيما اعتبر أن القصف الاسرائيلي خطوة عملية باتجاه الحرب.

وقال الخزعلي في حوار تابعته “اخبار العراق”، إن “ما جرى من قصف اسرائيلي هو خطوة عملية باتجاه الحرب”، مؤكدا أنه “اذا تعرض العراق الى اعتداء يستدعي تدخلنا وتصدينا فسنفعل ذلك”.

وأضاف الخزعلي، أن “التظاهرات ستنطلق مجددا في شهر تشرين الأول المقبل”، مشددا بالقول: “سجلوا هذا الكلام”.

اخبار العراق

61 عدد القراءات

اترك تعليق

avatar
  Subscribe  
نبّهني عن