عبوة ناسفة تستهدف رتلاً للتحالف الدولي في بابل قبيل الحوار الاستراتيجي بين العراق وامريكا

أخبار العراق:أفاد مصدر أمني في بابل، الأربعاء 7 نيسان 2021، بانفجار عبوة ناسفة استهدفت رتلاً تابعاً للتحالف الدولي في المحافظة.

تابع وكالة “اخبار العراق” على قناتنا في التلكرام.. للاشتراك أضغط هنا

وقال المصدر إن عبوة ناسفة انفجرت على رتل تابع لقوات التحالف الدولي على الطريق السريع ضمن حدود محافظة بابل.

وأضاف أن المعلومات الأولية عن انفجار العبوة، لم يسفر عن خسائر بشرية أو مادية في صفوف الرتل التابع للتحالف الدولي.

وكشف مصدر أمني اليوم الثلاثاء 30 اذار 2021، بانفجار عبوة ناسفة استهدفت رتل تابع للتحالف الدولي جنوبي العراق.

وقال المصدر إن عبوة ناسفة زرعها مجهولون انفجرت على رتل دعم لوجستي تابع لقوات التحالف الدولي عند مروره في مدينة الناصرية بمحافظة ذي قار.

وتشهد محافظات الوسط والجنوب منذ اشهر استهدافا مستمرا بواسطة العبوات الناسفة لارتال التحالف الدولي والقوات الامريكية ولكنها في الغالب لاتسبب خسائر سوى اضرار بسيطة في الاليات المصابة .

وأفاد مصدر أمني، الاثنين 29 اذار 2021، باستهداف رتل تابع للتحالف الدولي قرب محافظة الديوانية.

وقال المصدر في حديث تابعته اخبار العراق إن عبوة ناسفة انفجرت على عجلات دعم لوجستي، تابعة لقوات التحالف الدولي، بالقرب من محافظة الديوانية، وسط العراق والذي أسفر عن إحراق ناقلة للوقود دون أضرار بشرية.

يذكر أن هذا الاستهداف الثاني الذي تتعرض له أرتال التحالف الدولي، بعد أن كان الاستهداف الأول في محافظة بابل، والذي أدى إلى حرق عجلة كبيرة.

وتتبنى بعض الجماعات المسلحة استهداف الارتال بعبوات ناسفة.

وفي وقت سابق ذكرت جماعة أصحاب الكهف في بيان ان مجموعة من وحدات الهندسة والتخريب قامت بتفجير عبوة كبيرة برتل دعم لوجستي يتبع قوات الناتو المحتلة في منطقة حقل صبة التابعة لمحافظة ذي قار العزيزة، موضحة انه تم تدمير عجلتين وإصابة افراد فيجين الجنسية.

وارتفع منسوب الهجمات العسكرية ضد القوات الأمريكية في العراق، وذلك بالتزامن مع الازمة المالية التي يعيشها البلد إضافة الى اقتراب موعد اجراء الانتخابات.

ويشير سير الهجمات المتتالية بوضوح إلى وجود نوع من الاستهداف للحكومة العراقية والغاية منها جعل الحكومة تنساق إلى رغبة الأحزاب التي لا تريد بقاء القوات الأمريكية.

وتأتي الضغوطات التي تستهدف الحكومة العراقية، بأوجه عديدة، منها ضرب القوات الأمريكية، واستخدام البرلمان والحلفاء السياسيين لإصدار قرارات، واستهداف المتظاهرين والاختطاف والجريمة المنظمة، وإيجاد جيوش إلكترونية تثير الهلع والرعب وتبث أخبارا كاذبة، كلها الغرض منها خلق حالة من الاضطراب للضغط على صانع القرار السياسي بالعراق.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

54 عدد القراءات
0 0 vote
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments