عراقيون في التواصل الاجتماعي: يجب حسم الازمة في اجراءات عاجلة حقنا للدماء وحفظا للأمن

اخبار العراق: كل تأخر في الوصول إلى الحلول الشافية سيدفع إلى مزيد من الخسائر والتضحيات، وقد يدفع بالبلاد فعلاً إلى هاوية لا قرار لها.

كل قوى البرلمان تتحمل مسؤولية التأخير ما لم تنهض بمسؤولية حقيقية تتضمن:

ــ تشكيل حكومة انتقالية مستقلة فعلاً وتتعهد بعدم الترشح للانتخابات المقبلة.

ــ تتولى الحكومة الانتقالية مسؤولية كتابة قانون انتخابات جديد بالتوافق مع خبراء يجري ترشيحهم من قبل نخب المتظاهرين وبالعمل المشترك مع خبراء ممثلية الأمم المتحدة.

ــ يتوقف البرلمان عن أي تشريعات لا تمس جوهر الإصلاح وتعززه.

ــ تختار الحكومة الانتقالية مفوضية انتخابات جديدة من الخبراء والقضاة العراقيين المستقلين وبالتعاون مع ممثلية الأمم المتحدة. ويصادق عليها البرلمان.

ــ إنجاز القانون وتشكيل المفوضية خلال ثلاثة أشهر.

ـــ الدعوة لانتخابات مبكرة خلال عام 2020.

ـــ من الضروري بروز قيادات للتظاهر من النخب المتواجدة في الساحات تتولى مسؤولية التنسيق والاشتراك بكتابة القوانين والعمل على مراقبة أداء الحكومة الانتقالية.

ــ يمكن للتظاهرات أن تباشر بتشكيل كتلة أو قوة سياسية تهيئ نفسها للانتخابات المقبلة.

ـــ حالياً يمكن لقوى التظاهر اللجوء إلى اسلوب التظاهر وحتى الاعتصام في ساحات محددة بكل محافظة.

هذا ما يسمح بعدم خرق التظاهرات، ويسمح للقوى الأمنية بالتعامل “خارج الساحات المتفق عليها” مع المندسين ومشعلي الحرائق وسافكي الدماء، ويسقط الذرائع عن سوء استخدام القوة.

حماية أمن البلد والحفاظ على مستقبله وصيانة الديمقراطية والسلم الاجتماعي مسؤولية الجميع.

الرحمة للشهداء.. والعزة للعراق.

وكالات

345 عدد القراءات
0 0 vote
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments