عرّاب صفقات التيار الصدري حميد الغزي يمرر متحزب لمنصب وكيل الداخلية لاخراج افراد جيش المهدي من السجون

أخبار العراق: كشفت مصادر مطلعة، الثلاثاء 15 ايلول 2020، عن ان مرشح التيار الصدري لتولي منصب وكيل وزير الداخلية للشؤون الادارية والمالية حسين حسب كان يعمل مدرس في احدى مدارس ذي قار.

واضافت المصادر لـ اخبار العراق، ان حسب يعد احد عناصر سرايا السلام، الفصائل التابعة الى زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر.

واشارت المصادر الى ان حسب لم يعمل في المجال الامني النظامي الرسمي بل كان مدرس وبعدها تدرج في المناصب الى معاون مدير تربية ذي قار ثم رئيس لجنة الطاقة في مجلس محافظة ذي قار واخرها نائب في لجنة الطاقة النيابية.

واوضحت المصادر، ان تمسك سائرون بمنصب وكيل وزير الداخلية للشؤون المالية والادارية في محاولة منها لاخراج اتباع التيار الصدري من سجون الداخلية كون اتباع جيش المهدي(الفصل الثاني لمقتدى الصدر) الذين قاتلوا الحكومة العراقية يقبعون في السجون منذ سنوات جراء قتل عدد من الشرطة والجنود بالأجهزة الامنية.

واشارت المصادر الى ان ابرز تعينات التيار الصدري من سكنة محافظة ذي قار مما يدل عن ان ابرز الصفقات تدار من قبل رجل التيار الصدري، حميد الغزي الامين العام لمجلس الوزراء.

واكد المصادر على ان تدخل الغزي في قضم المناصب ليست اول مره بل تكشف تسجيلات صوتية لرئيس مجلس امناء شبكة الاعلام العراقي جعفر الونان، وهو ابن عم رئيس مجلس الأمناء في رئاسة الوزراء، وتم تنصيبه رئيسا للامناء بموجب هذه القرابة لا لمهارات إدارية او مهنية، يتزامن مع الانباء عن رفض رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، لقاء الونان، مطلقا الإشارة بقرب اجتثات أعضاء شبكة الاعلام والامناء بأكمله بعد ثبوت العجز في الإدارة فضلا عن الفساد.

ووفق التسجيل الصوتي للونان يقول فيه: (بلغت حجي حميد وبلغت رئيس الوزراء وبعد مالي علاقة بالهوسة هاي كلها) يكشف عن صراخ لرئيس مجلس امناء شبكة الاعلام العراقي والمسؤول الاول عن اعلام الدولة العراقية جعفر الونان في تسجيل مسرب من مكتبه وفي هذا التسجيل الذي نرفق مقطع منه يعترف الونان بان المسؤول الاول عنه هو (حجي حميد) وليس اي جهة او شخص آخر.

الونان لم يذكر في التسجيل انه سيقدم استقالته الى مجلس الامناء الذي يتراسه والمفترض ان يقدم الاستقالة لهذا المجلس كسلطة مستقلة، لان الونان قبل غيره لا يعترف بهذا المجلس وهو يعرف قبل غيره انه مجلس (هوسة) مزيف لا اساس له.

والونان لم يقدم الاستقالة الى لجنة الاعلام البرلمانية التي من المفترض ان يكون خاضع لاشرافها ورقابتها وله غطاء وتفاهمات مع عضوين اساسيين فيها لانه في داخل نفسه لا يعترف بها، ولا باي مرجعية قانونية نص عليها قانون شبكة الاعلام او القوانين والتعليمات التي تحكم عمل مؤسسات الدولة العراقية لانه لا يخضع الا لقانون حجي حميد.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

578 عدد القراءات
0 0 vote
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments