عمليات خلط اوراق وزرع فتنة بين المرجعية والتظاهرات

اخبار العراق: بعد أيام من الاستدراج الحكومي للمتظاهرين الشباب صغار السن وتركهم يغلقون المدارس ويعتدون على الأساتذة والمعلمين، وإطلاق يدهم بحرق الإطارات والبنايات وقطع الشوارع

حتى ظن هؤلاء الصغار بخبرتهم البسيطة في الحياة، أن الحكومة عاجزة فعلاً عن وقفهم، الآن .. ستكون هناك صورة أخرى:

1- تم عمداً تجاهل نداء المتظاهرين السلميين بأن من يقومون بهذه التصرفات لا يمثلونهم، لإيصال المجتمع الى حالة من الامتعاض والسخط على التظاهرات.

2- تم تسريب خبر عن قرب قطع الأنترنيت، لإرباك صفوف المتظاهرين.

3- تمت إشاعة أن المرجعية الدينية ومدينة النجف القديمة في خطر، لتبرير القمع الذي سيمارس.

4- قامت جميع الأحزاب والفصائل بالتصريح أنها طوع أمر المرجعية وستتوجه لحمايتها، للإيحاء أن المتظاهرين ضد المرجعية ويستهدفونها.

5- تم توقيت ذلك كله قبل خطبة المرجعية بيوم واحد “ساعات”، لإحراجها في الحالتين سواء انتقدت الحرق والقطوعات أو انتقدت القوات الأمنية، ولإشغالها عن التأكيد في الخطبة القادمة على قانوني الانتخابات والمفوضية.

وكالات

632 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments