فساد معابر كردستان الحدودية يبلغ 40 مليون دولار شهريا

اخبار العراق: أفاد تقرير كردي، الجمعة، بأن تكلفة الفساد التي تحدث في المعابر الحدودية لإقليم كردستان العراق تصل إلى حوالي 40 مليون دولار شهريًا.

ونقل موقع “اي كورد ديلي” في تقرير، عن النائب الكردي علي حمه صالح قوله إن “الرقم تم الكشف عنه كجزء من تحقيق استمر ثلاثة أشهر من قبل المشرعين أن مجلس وزراء حكومة إقليم كردستان قد شكل لجانًا للتحقيق في القضية ، لكن المشكلة لا تزال منتشرة”.

واضاف صالح، أن “العديد من الشركات قد مُنحت عفواً من أجل دفع ملايين الدولارات من الضرائب التي فشلوا في دفعها، لكنه جادل بأن هذا الأمر بحد ذاته يمثل مشاكل”، مشيرا الى أن “اي شركة منتجة للنفط لم تدفع الضرائب وان هناك شركات منحت عفوا عن الضرائب لكن منح العفو لم يدخل في نطاق سلطة أي مسؤول حكومي”.

وتابع، أن “هناك شركات حصلت على مبالغ تتراوح بين 5 الى 10 ملايين دولار دون القيام باي عمل جاد”، مبينا أن “المشرعين سيواصلون متابعة خطط الحكومة لإصلاح المعابر الحدودية والتأكد من أن جميع الإيرادات التي يتم جمعها هناك تذهب إلى الخزينة العامة”.

وفي اشارة إلى الفساد في حقول النفط، أوضح صالح انه “تم منح عقود أمنية لأبناء كبار المسؤولين، على الرغم من وجود قوة أمنية رسمية لهذا الغرض، والنتيجة أن جزء من العائدات النفطية لاتعود للحكومة”.

واشار التقرير الى أنه “ولسنوات عديدة، اتهمت منظمات الشفافية والمشرعون والمنظمات الدولية كبار المسؤولين في حكومة إقليم كردستان بالفساد، لا سيما فيما يتعلق بمصادرة إيرادات نفط كردستان، وقد وعدت حكومة الاقليم منذ وقت طويل باتخاذ إجراءات لمكافحة الكسب غير المشروع ، لكنها لم تحرز الكثير من التقدم، وهناك مليارات الدولارات المفقودة من عائدات نفط كردستان العراق”.

وبحسب التقرير، فإن “العديد من النقاد فقد اتهموا عشيرة البارزاني الحاكمة بتجميع ثروة ضخمة من تجارة النفط لصالح العائلة بدلاً من خدمة السكان، حيث أن زعيم الحزب الديمقراطي الكردستاني مسعود بارزاني لا يزال أقوى زعيم في الظل وفقا للمحللين فنجله مسرور هو رئيس وزراء إقليم كردستان وابن أخيه نيجيرفان بارزاني هو رئيس الإقليم”.

وكالات

309 عدد القراءات
0 0 vote
Article Rating
Posted in رئيسي, مجتمع.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments