فصائل مسلحة تستولي على قطعة ارض بالتزوير تعود لمواطن في بغداد

اخبار العراق: كشفت مصادر مطلعة من داخل دائرة التسجيل العقاري، في بغداد، استيلاء مليشيات منضوية تحت هيئة الحشد الشعبي على ارض بطريقة التزوير، تعود ملكيتها لمواطن في العاصمة بغداد.

وذكرت صحيفة القدس العربي، في تقرير، ان “فصائل شيعية شرعنت الاستيلاء على أرض في بغداد بصفة غير شرعية، تعود ملكيتها إلى أشخاص مدنيين سُنة وضباط عسكريين سابقين، كانوا يعملون في أجهزة الأمن العراقية استحصلوا عليها كهدايا من نظام الرئيس الراحل صدّام حسين قبل احتلال العراق”.

واضافت، أن “عمليات الاستلاء تتم بتواطؤ مع عدد من موظفي دوائر التسجيل العقاري والبلدية في بغداد”، مشيرة أن “أراض ذات موقع جغرافي متميز مملوكة للدولة وللمواطنين في محافظة بغداد وغيرها، تم الاستيلاء عليها من قبل شخصيات نافدة وبطريقة غير قانونية”.

وأوضحت أن “دائرة تسجيل العقاري تصل إليها شكاوى من مواطنين بحالات تزوير ونهب تطال أراضيهم تقودها عصابات لها ارتباطات مع مسؤولين عراقيين تابعين للأحزاب الشيعية وقادة في فصائل مسلحة منضوية تحت راية قوات الحشد الشعبي”.

المواطن أبو وسام، من بغداد، قال للصحيفة، إن “جماعة تتبع لشخص في الفصائل يزعم انتماؤه لعصائب أهل الحق، حاولوا الاستيلاء على قطعة أرض لم يشيد عليها أي عقار، بعد أن قاموا بتزوير عقدا للإيجار يحمل اسمي وتوقعي وثبتوا بالعقد أنهم يدفعون لي بدل إيجار عن استخدام الأرض مبلغ قدره 1000دولار أمريكي شهريا، وبعد عام زوروا كتابا جديدا لكن هذه المرة بداعي أن الأرض أصبحت مملوكة لشخص تابع لهذه أشتراها مني”.

واضاف، انه “فور مباشرته باجراءات قانونية لاسترداد ارضه بدأ يخضو معركة قضائية في مخافر الشرطة والمحاكم ودائرة التسجيل العقاري العراقية ضد عصابات الاستيلاء على أراضي المواطنين دون أي حق”.

وتابع، انه “برغم كل الأواق الثبوتية الرسمية التي كانت بحوزتي والتي تثبت أن ملكية الأرض تعود لي، إلا أن الفصائل مارست ضغوطات عدة على دائرة التسجيل العقاري عبر رشى الموظفين الفاسدين، لمنعهم من أي إجراء قانوني يثبت أن ملكية الارض تعود لي بهدف تبرئة تلك العصابات من تهمة نهب أملاك المواطنين من العرب السُنة في بغداد وإغلاق هذا الملف”.

وكالات

524 عدد القراءات
0 0 vote
Article Rating
Posted in رئيسي, مجتمع.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments