فنانون ينتقدون قرار وزير الثقافة بشأن إيقاف حفل لفنان مجد حزب البعث

أخبار العراق: انتقد الفنان والإعلامي محمد هاشم، الاثنين 16 تشرين الثاني 2020، منع حفل الاحتفاء بالمخرج غانم حميد بعد تمجيده لرئيس النظام السابق، وموضحا ان وزير الثقافة اتخذ اجراء احمق وبدون دليل وبدون او شهود.

وفي ذات السياق وجّه وزير الثقافة والسياحة والآثار حسن ناظم، الأحد، 15 تشرين الثاني 2020، بإلغاء فعالية الاحتفاء الخاصة بالمخرج غانم حميد، لتمجيده حزب البعث.

اخبار العراق تنشر نص التدوينة الفنان محمد هاشم:

متى نتخلص من المخبر السري.. شكرا لمعالي وزير الثقافة وابوابه المشروعة ان يلتقي ويسمح ويتخذ قرارات في منتهى الوطنية والإنسانية.

الساعة الخامسة والنصف كنا في منتدى المسرح لتهيئه الاحتفاء بالكبير غانم حميد الذي تخلص بأعجوبة من قبضه الأمن والمخابرات بعد عرض مسرحيه الذي ظل في هذيانه.

المسرحية المومياء ومسرحيه للرجال الجوف وبعد التحقيق في زمن صدام الطاغية تحقيق وشهود وكان للدكتور عقيل مهدي كشاهد موقف ابوي وإنساني كبير.

وايضا المرحوم نوري الموسوي موقفه الكبير واليوم وفي زمن الحرية والديمقراطية بوشاية غير دقيقة وبدون تحقيق او شهود يتخذ الوزير إجراء صارم.

كان عليه ان يستدعي الفنان غانم حميد وبدل الشاهد اربع انا محمد هاشم وابراهيم حنون وعبد العليم للبناء وامير شخصيان وليس موظفي التقنيات.

والاهم من كل هذا كيف وصل الموضوع للوزير وخلال ساعتين يتخذ قرار بمنع الاحتفاء برمز ومنجز عراقي كبير.

الصورة أثناء التبرع بالدم في إحدى الحملات الإنسانية لمسانده جيشنا وحشدنا الشعبي.

وقالت الوزارة في بيان إن الوزير أمر بإلغاء فعالية الاحتفاء الخاصة بالمخرج غانم حميد، لتمجيده البعث الصدامي، الذي هو فعل محظور دستورياً، وذلك نهج في الوزارة جوهره المحافظة على وحدة نسيج المجتمع العراقي.

‎وتابع: جاء ذلك بعد أن ارتكب  المخرج غانم حميد فعل تمجيد البعث الصدامي أمام مجموعة من الفنانين الشباب في منتدى المسرح في أثناء الإعداد والتحضير اللوجستي لهذه الاحتفالية المقرر إقامتها قريباً على أحد المسارح احتفاءً بالمخرج ولما اعترض عليه الشباب أصرّ على موقفه.

وأضاف البيان، الجدير بالذكر أنَّ المادة السابعة من الدستور العراقي نصّت على ما يأتي : يُحظر كل كيان أو نهج يتبنى العنصرية، أو الإرهاب، أو التكفير، أو التطهير الطائفي، أو يحرِّض، أو يمهِّد، أو يمجِّد، أو يروِّج، أو يبرِّر له، وبخاصةٍ البعث الصدامي في العراق، ورموزه، وتحت أي مسمىً كان، ولا يجوز أن يكون ذلك ضمن التعددية السياسية في العراق وينظم ذلك بقانون.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

154 عدد القراءات
0 0 vote
Article Rating
Posted in رئيسي, مجتمع.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments