فورين بوليسي: الانتخابات المقبلة في العراق فرصة لتغيير الأوضاع

أخبار العراق: قالت مجلة ” فورين بوليسي” الأميركية أنَّ استهداف بغداد بعد يوم واحد من تنصيب جو بايدن رئيساً للولايات المتحدة، يؤكد ضرورة إدراج الملف العراقي في أجندة الإدارة الأميركية الجديدة، في وقت تواجه الدولة تهديدات الجهات المتطرفة وغيرها من المخاطر.

ونتيجة تأثيرات العراق الاستراتيجية على سياسات الشرق الأوسط، وتلك التي يخلفها نجاحه أو فشله على مكانة الولايات المتحدة الدولية، يترقب الشرق الأوسط والعالم كيفية تعامل بايدن وفريقه مع الملف العراقي، لا سيما أنَّ الدولة تواجه اليوم مرحلة حرجة تستعد فيها لإجراء انتخابات في تشرين الأول (أكتوبر) قد تساعدها على التحرر من قبضة الأحزاب السياسية الطائفية الفاسدة.

وأشارت المجلة الأميركية، أن الانتخابات المقبلة في العراق تعد فرصة لتغيير الوضع في البلاد والحد من التأثير الإيراني في هذا البلد.

ويمثل رئيس الوزراء العراقي الحالي مصطفى الكاظمي أول رئيس وزراء غير إسلامي منذ عام 2005 ويدعو إلى حكم مدني غير طائفي.

وبالتالي، يقدم العراق إلى الولايات المتحدة فرصة ذهبية للعمل معه.

ومع الانتخابات المقرر إجراؤها في تشرين الأول (أكتوبر)، تنحصر فرصة العمل مع الكاظمي في مهلة لا تفوق التسعة أشهر.

فمع إجراء الانتخابات وتشكيل الحكومة المقبلة، سيبذل قادة الفصائل وحلفاء إيران في العراق كل ما في وسعهم لإبعاد الأحزاب والشخصيات السياسية العلمانية والتقدمية عن السلطة.

وتفادياً لذلك، على الإدارة الأميركية الجديدة منح الأولوية إلى ثلاثة عناصر أساسية في العراق.

أولا: عدم السماح للعناصر المتطرفة، أيا كانت عقيدتها، بمهاجمة المصالح الأميركية في البلاد، ولايقتصر ذلك على السفارة الأميركية أو القواعد العسكرية، بل يمتد إلى الحكومة العراقية والبنى التحتية والمنشأت النفطية والحدود مع حلفاء الولايات المتحدة، لا سيما السعودية والأردن والكويت.

ثانيا: دعم الشباب العراقي المنتفض وعدم الوقوف كمتفرجين كما حصل في سنوات ماضية

ثالثا: مواجهة أجندة إيران التوسعية في المنطقة من خلال مساعدة العراق على استعادة سيادته والحد من التدخل الأجنبي في البلاد.

وأخيراً، لفتت المجلة إلى أنَّ الساسة في العراق يدركون أن إدارة بايدن لا تمتلك إلا القليل من الوقت والموارد التي يمكنها هدرها في بلادهم، ما يثير قلق الجهات التي تأمل في تعزيز دور الولايات المتحدة في المسرح العراقي.

أما الجهات المتحالفة مع إيران التي ترى في الولايات المتحدة تحدياً لطموحاتها، فيقع على عاتق واشنطن أن تحول دون تحقيق غاياتها.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

73 عدد القراءات
0 0 vote
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments