فيتو سياسي ابعد الاستثمار السعودي عن العراق

أخبار العراق: تشتد المنافسة بين الشركات السعودية والإيرانية والإماراتية والكويتية والتركية بعدما عرضت حكومة مصطفى الكاظمي أكثـر من ثلاثة ملايين دونما للاستثمار.

واتجهت الحكومة قبل اشهر نحو تفعيل الاستثمار عندما دعا رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي شركات اوروبية وعربية إلى الدخول إلى العراق في محاولة منها لتجاوز الأزمة المالية الحالية.

وعرضت الشركات الاستثمارية السعودية المتخصصة بتربية المواشي والابقار على الحكومة العراقية فكرة استثمار 4ملايين دونم في الصحراء الغربية الواقعة بين محافظة الانبار ومرورا بمدينتي كربلاء والنجف وصولا إلى بادية السماوة، بعقد يمتد إلى أكثر من خمسين سنة لزراعة المحاصيل الزراعية وتربية الأبقار.

وبعد اعلان الشركات السعودية نيتها الاستثمار في العراق، شنت قوى ومليشيات عراقية هجوماً عنيفاً على المملكة العربية السعودية، محذرة حكومة مصطفى الكاظمي من السماح للرياض بالاستثمار في مساحات واسعة داخل البلاد، لأسباب قالت إنها تتعلق بالأمن والسيادة والاقتصاد.

ودعا ائتلاف نوري المالكي، الجهات الرسمية إلى إيقاف مشروع منح السعودية أراضي للاستثمار في بادية العراق ،الانبار، كربلاء، النجف، المثنى.

وشدد ائتلاف المالكي على ضرورة إيقاف رخصة المشروع الذي يمنح السعودية 4 ملايين دونم في بادية العراق، داعيا العشائر العراقية وكل القوى الوطنية إلى رفض المشروع وإيقافه.

واعتبر زعيم عصائب اهل الحق الشيخ قيس الخزعلي أن المشروع فيه تهديدات أمنية خطيرة للغاية ، داعيا كل النخب الأكاديمية وشيوخ العشائر والطلبة والقوى السياسية إلى رفض هذا المشروع، الذي وصفه بأنه خبيث.

من جهته شدد البرلماني جاسم البخاتي عن تيار الحكمة على ضرورة الأخذ بنظر الاعتبار مصلحة العراق في الاستثمار، ولا ننظر إليها وفقا للمؤثرات الإقليمية والمذهبية، لذلك علينا التعامل مع جميع دول الجوار بالثقافة والمعايير ذاتها، وفتح أبواب الاستثمار أمامها.

في المقابل، رأى الباحث في الشأن السياسي العراقي، الدكتور رعد العاني، أن توقيت الهجوم على السعودية ، لا يأتي من فراغ، لأن جميع من طالب بإيقافه هم من المقربين لإيران، وبالتالي هي من وجهتهم.

واضاف الباحث العراقي أن إيران لا ترضى بأي منافس لها في العراق، فكيف توافق على مجيء السعودية.

وقال مصدر قريب على المفاوضات السعودية العراقية إلى أن فكرة استثمار الصحراء الغربية من قبل السعوديين استبعدت بعد قيام جهات داخلية بأخذ أراض صحراوية لاستصلاحها، وبدأت بالعمل منذ فترة دون علم الحكومة.

وبين رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي في مؤتمر صحفي عقده الأسبوع الماضي أن هناك من يروج لكذبة الاستعمار السعودي في مجال الاستثمار، مشددا على أن الاستثمارات السعودية تؤمن مئات الآلاف من فرص العمل للعراقيين.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

201 عدد القراءات
0 0 vote
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments