في موضوعة الخدمة الجهادية

أخبار العراق: عدنان نعمة سلمان

فقط اريد التساؤل .. اين جاهد هؤلاء المشمولين بالنص الذي تم تشريعه من قبل مجلس النواب الذي من المفترض به ان يحافظ على أموال وثروات ال شعب وليس بتشريع قوانين توصل البلاد الى حافة الافلاس والانهيار الاقتصادي.

تابع وكالة “اخبار العراق” على قناتنا في التلكرام.. للاشتراك أضغط هنا

فهل جاهد المشمولين بهذه القوانين المجحفة في فلسطين أم ضد محاولة الغزو الايراني أو الأمريكي للعراق أم ضد الإرهاب سواءا اكان ارهاب القاعدة او الارهاب الداعشي اللذان دمرا العراق وسلبا ارواح الالاف من الأبرياء العراقيين أم ضد الحصار الذي قتل مليون عراقي نصفهم من الأطفال الذين قالت عنهم وزيرة الخارجية الاميركية السابقة مادلين اوبرايت بأن هذا العدد من وفيات الاطفال ليسوا اهم من هدفنا في العراق.

أم ضد النظام السابق ، فيما كانوا هم يعيشون في السويد وسويسرا وهولندا وبريطانيا وحتى في سوريا ؟ وما هي نوعية هذا الجهاد ؟ العدالة تقول.

أن كل عراقي عاش داخل العراق في كل تلك الظروف المؤلمة والقاتلة والنضالية الحقة وضد كل الإشكاليات التي كانت تحيق بهم من ضيم وفاقة وحرمان من ابسط مقومات العيش والنهضة والتطور والحياة الكريمة ولم يغادروا العراق والذين هم حقا أصحاب الخدمة الجهادية الحقيقية وليس هؤلاء (الممثلين) الكوميديين.

إنها القسمة الضيزى التي قننها الفاسدون لأنفسهم .. ثم ان هنالك منطق ونظرية جوهرية قالها مانديلا عن مثل هكذا حالات  وهي ” ان من يأخذ مالا مقابل نضاله ليس بمناضل وانما هو مرتزق ” وما اكثرهم في العراق ! أما كفاكم الارتزاق طيلة 18 عاما من الفساد؟

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

65 عدد القراءات
0 0 vote
Article Rating
Posted in مقال.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments