قصة اسلام الشرطي “ژرژان” على يد السيد الخميني في فرنسا

اخبار العراق: عماد الشيخ

عد وصول الخميني، منفيـاً الى فرنسا ضاحية “نوفل لوشاتو” , أرسلت الحكومة الفرنسية عدداً من رجال الشرطة لحمايـة منزلـه.

رفض الخميني العدد واكتفى بواحد فقط لأنه يجيد اللغة الفارسية .

كان اسم الشرطي ” ژرژان فابین باتااوش “, وهو من آصول جزائرية وينحدر من عائلة مسيحية ، بقي مع السيد الخميني طيلة فترة بقاءه في فرنسا – 116 يومـاً .

عندما قرر السيد الخميني الذهاب الى طهران ، كان من ضمن المرافقين الى جانب ابراهيم يزدي وقطب زاده واخرين، قبل هبوط الطائرة في مطار مهاباد ، لبس باتااوش زياً فرنسياً خاصاً وظهر السيد الخميني متكئ على يده .

رجـع باتااش الى فرنسا ، ليقدم استقالته للحكومة الفرنسية ويلتحق باقرب طائرة الى طهران، ولاحقـاً اعلن اسلامـه في مشهد الامام الرضا (ع) وأصبح يدعى رضـا ، ويتزوج من سيده آذرية اسمها ( بيتا آهي)، وحصـل على الجنسية الإيرانية بمساعدة السيد احمد الخميني ،

وحالياً يعيش مع زوجتـه في منطقة آذري وسط طهران ، وابناءه متنقلين بين الولايات المتحدة وايران وعمره 74 عامـاً

اخبار العراق

1٬610 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in مقال.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments