قوى سياسية بالتنسيق مع الحلبوسي تتآمر لتمرير قانون انتخابات على مقاس الكتل المهيمنة

أخبار العراق: كشف عضو مجلس النواب محمد الخالدي، الاربعاء 14 تشرين الأول 2020، عن مخطط لتمرير قانون الانتخابات بالسرعة الممكنة وعدم امكانية الطعن به كون المحكمة الاتحادية معطلة.

وقال الخالدي في تصريح صحفي تابعته اخبار العراق: ان الكتل السياسية تتفق الان على شكل وتقسيم للدوائر الانتخابية بما يخدم مصالحها من حيث تقسيم الاقضية بما يضمن عودتها لمجلس النواب مجددا بالدورة المقبلة.

واضاف ان هناك اصرار على تمرير القانون بالسرعة الممكنة بالوقت الحالي  لضمان عدم الطعن به، مشيرا الى ان الطعن بالقوانين التي يصوت عليها مجلس النواب لها مدد زمنية ويطعن بها امام المحكمة الاتحادية.

واوضح الخالدي ان المحكمة الاتحادية معطلة ولايمكنها النظر بالطعون مما يضمن للكتل السياسية مرور قانون الانتخابات بالشكل الذي تريده من دون أي طعون ضده.

ورأى ائتلاف الوطنية، الاثنين 12 تشرين الأول 2020، ان نظام الدوائر المتعددة لا يخدم العملية الديمقراطية ولن يحافظ على اصوات الناخبين.

وقال الائتلاف في بيان ورد لـ اخبار العراق: ان ما حصل في جلسة مجلس النواب التصويت على الدوائر المتعددة، إنما كان بايعاز من بعض القوى السياسية التي تحاول فرض رأيها على أعضاء مجلس النواب بمساعدة رئاسة المجلس التي لم تصغي للاصوات الرافضة والتي تنادي بتعديل هذا النظام، حيث أن معظم المتظاهرين السلميين لم يطالبوا بدوائر متعددة بقدر مطالبتهم بإجراء انتخابات مبكرة وعادلة ومنصفة.

وفي ذات الصدد اكد عدد من النواب، السبت 10 تشرين الأول 2020، ان الصيغة المصوت عليها للدوائر المتعددة جاءت بعد اتفاق كتل معينة بما ينسجم مع انتشار ناخبيها، مشيرين الى ان هذه الصيغة ستصادر اصوات الناخبين.

وقال النائب عمار طعمة في مؤتمر صحفي مشترك عقده مع نواب من كتل مختلفة وتابعته اخبار العراق: ان الصيغة التي تم التصويت عليها للدوائر المتعددة، تم الاتفاق عليه بين كتل معينة بما ينسجم مع انتشار ناخبيها، مبينا ان هذا الاسلوب يمثل مصادرة واضحة لبقية اصوات الناخبين وتحكم مسبق بنتائج الانتخابات بعيدا عن ارادة اغلبية المصوتين.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

223 عدد القراءات
0 0 vote
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments