قوى سياسية تتحالف سراً لمعارضة اجراء الانتخابات المبكرة.. وملف الاشراف الاممي ذريعة لعرقلتها

أخبار العراق:كشفت أطراف سياسية عن تعرض مفوضية الانتخابات والحكومة الى ضغوط من بعض الجهات لمنع المطالبة بالاشراف الاممي على الانتخابات.

وانشأت بعض القوى التي تعارض اجراء الانتخابات المبكرة بشكل سري، بحسب المصادر، ما يشبه التحالف لمنع الاشراف بذريعة السيادة.

ومن المفترض ان تجري الانتخابات التشريعية في شهر تشرين الاول المقبل، بعد تأجيل الموعد السابق الذي حدد في حزيران.

ويقول مصدر سياسي مطلع ان اطرافا شيعية يملك بعضها اجنحة مسلحة تمارس ضغوطات متعددة على الحكومة والمفوضية لمنع الاشراف الدولي على الانتخابات.

تحذيرات

وكان الأمين العام لحركة عصائب أهل الحق قيس الخزعلي، قد حذر سابقا، من تدخل الأمم المتحدة في الإشراف على الانتخابات، فيما اعتبر المبعوثة الأممية جينين بلاسخارت منحازة.

وقال الخزعلي في برنامج تلفزيوني: نحذر من الإشراف والتدخل التفصيلي في الانتخابات النيابية المقبلة، لأن المبعوثة الأممية جينين بلاسخارت منحازة، وغير محايدة، وظهر ذلك في انحيازها في الفترة الماضية، في إشارة إلى الموقف من سقوط مئات الضحايا في تظاهرات تشرين.

ويشير المصدر السياسي الذي طلب عدم نشر اسمه ان الجهات التي ترفض الاشراف الاممي تستعد لتزوير الانتخابات مستعينة بقوتها على الارض المتمثلة بالجماعات المسلحة.

وكان رئيس الوزراء السابق نوري المالكي، قد فضل عدم اجراء الانتخابات المبكرة في حال تم تزويرها، حيث اشار في برنامج تلفزيوني، الى انه هناك أكثر من 80 فصيلا يحمل السلاح باسم الحشد الشعبي.

واكد المالكي في اللقاء الذي جرى على محطة عراقية ان وضع الانتخابات تحت إشراف دولي خطير جداً، مؤكدا أنه لا توجد دولة تقبل بإشراف دولي على انتخاباتها، لأنه يمثل خرقا للسيادة الوطنية، فيما أبدى موافقته على المراقبة فقط.

وتعد مطالبات الاشراف الاممي واحدة من شعارات احتجاجات تشرين، فيما كان عدد من قيادات الحركة قد لمحوا الى مقاطعة الانتخابات فيما لو تمت بدون اشراف اممي.

وكان محمد جبر، عضو حركة امتداد المنبثقة عن احتجاجات تشرين، قد قال ان أكثر ما نخشاه في الانتخابات المقبلة هو التصفية السياسية ومنع الاشراف الدولي.

فرص التزوير

وقال النائب باسم خشان ان هناك فرصا كبيرة للأحزاب في تزوير الانتخابات، وغياب الاشراف سيزيد تلك الفرص.

وأضاف خشان: لو استطاعت مفوضية الانتخابات تأمين الاقتراع فلا حاجة للاشراف الاممي، لكن ذلك مستبعد في الوقت الحالي.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

192 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments