قوى وأحزاب سياسية تتسابق للظفر بمنصب محافظ ذي قار بعد ترجيح اقالته بسبب الضغوط الشعبية

أخبار العراق:قالت مصادر مطلعة، الأربعاء 24 شباط 2021، ان القوى والأحزاب السياسية بدأت تتسابق للظفر بمنصب محافظ ذي قار ناظم الوائلي بعد ترجيح اقالته بسبب الضغوط الشعبية.

وكشفت المصادر عن أبرز الأسماء المطروحة لتوليها منصب محافظ ذي قار، وتنشر اخبار العراق أبرز الأسماء:

– مدير بلدية الناصرية الحالي كاظم الصافي / تحالف سائرون.

– رجل الاعمال علي الشامي / تيار الحكمة.

– علي الخرساني المدعوم / كتلتا عصائب اهل الحق وبدر.

– النائب ستار الجابري / تيار الحكمة.

– النائب عبد الأمير التعيبان / عصائب اهل الحق.

– النائب وليد السهلاني / كتلة بدر.

وتقول المصادر ان ساحة الحبوبي دفعت بأسماء ايضاً لتولي منصب المحافظ وهم كل من رئيس جامعة ذي قار يحيى الخفاجي والذي اعتذر رسميا بوقت لاحق وعلي مهدي عجيل أبرز ناشط مدني في الساحة ومؤسس رابطة معالجة جرحى التظاهرات وهو اعتذر ايضاً بشكل رسمي ونجم عبد طارش وهو استاذ جامعي وعبد الوهاب الناصري وهو أيضا استاذ جامعي وقد استهدف منزله مؤخرا بعبوة ناسفة وسط مدينة الناصرية.

وتضيف المصادر ان امر الترشيح لن يقف عند هذا الحد، بل ان الكتل السياسية دفعت بنواب عن المحافظة لدخول قوائم الترشيح لمنصب المحافظ.

ويرى مراقبون وخبراء في الشأن السياسي أن التسابق من اجل الظفر بمنصب المحافظ يبين مستويات الصراع بين الأحزاب والقوى الرئيسية التي تتحكم بالمشهد السياسي، خصوصاً وأن المنصب هو أحد المؤسسات الكبيرة التي يسيل لعاب الجميع لها كونها تدر ذهباً.

ورجحت معلومات مطلعة أن يقوم رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي بمناقشة إقالة محافظ ذي قار ناظم الوائلي من منصبه بعد الضغوط الشعبية والنيابية التي تطالب بإبعاده عن سدة الحكم في الناصرية.

وشهدت محافظة ذي قار، الاثنين 22 شباط 2021، تظاهرات شعبية للمطالبة بإقالة المحافظ ناظم الوائلي.

وقال شهود عيان ان مدينة الناصرية شهدت اليوم تصعيدا احتجاجيا للمطالبة بإقالة المحافظ فيما أبعدت عدت قوة مكافحة الشغب المحتجين عن مبنى المحافظة والشروع بإجراءات إطفاء الإطارات المشتعلة من قبل فرق الدفاع المدني.

وأشاروا الى ان عملية إبعاد المحتجين تخللها إطلاق نار في الهواء من قبل الأجهزة الامنية لإبعاد المحتجين عن جسر النصر وسط الناصرية وابعادهم عنه.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

79 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments