كاتب: سياسيين سنة يهاجمون الحشد الشعبي تنفيذ لتوجهات اطراف خارجية بإقامة إقليم سني

أخبار العراق: قال الكاتب صلاح الزبيدي ان الأصوات المنادية بقوة من بعض الأطراف السنية التي لازالت تعمل وفق اجندة خارجية تتعالى لتحقيق هدف اقامة الاقليم السني في العراق.

وقال الزبيدي: هناك عدة وسائل لتحقيق هذا الهدف، وذلك من خلال اقامة الاقاليم في الدستور العراقي عام ٢٠٠٥، الهدف الأميركي تلقى دعما من إرادات اقليمية( دول الخليج وتركيا)لكل دولة من هذه الدول لها أهدافها من خلال تقسيم العراق الى ثلاثة اقاليم قومية ومذهبية مرتبطة بحكومة مركزية شكلية ضعيفة.

واوضح: الدعوة الى اقامة الاقليم السني سبقها هجمة سياسية من بعض النواب العراقيين السنة على قوات الحشد الشعبي وقيام بعضهم باعتبارها قوات(احتلال) ومخاطبة واشنطن لتزويد العشائر بالسلاح.

وبين: ففي الوقت الذي كانوا يدعون الحكومة العراقية الى دعم ابناء الانبار والموصل وتعزيز القوات العسكرية لتحرير المناطق من تنظيم داعش الإرهابي، تظهر نفس الأصوات وخلافا لمواقفهم السابقة تطالب بسحب قوات الحشد وانها قوات طائفية تستهدف المكون السني، كما وان تصريح مسرور البارزاني صب في نفس الاتجاه واتهم قوات الحشد الشعبي بانها تثير الطائفية في العراق.

وأضاف: كما وان الاهتمام الأميركي بالاقليم السني لم يات من فراغ بعد اكتشاف الموارد الطبيعية الهائلة من النفط والغاز والفوسفات والمعادن الاخرى، اذ تحوي محافظة الانبار على كميات كبيرة من الغاز الطبيعي، الذي اكتشفه الأميركيون عام ٢٠٠٤ ولم يشرعوا باستخراجه، هذه المعادن غير المستخرجة جعل المنطقة الغربية محط أنظار الولايات المتحدة والدول الإقليمية الأخرى.

وأشار الى ان دول الخليج لم تكن بعيدة عن تشجيع ومساعدة اقامة الاقليم السني في العراق، ولأسباب عدة منها سعي دول الخليج لإبعاد النفوذ الايراني من العراق خاصة والمنطقة بشكل عام وذلك باستخدام كل الوسائل الممكنة حتى ولو ادى ذلك الى تدمير العراق وتحويله الى ثلاث أقاليم.

وتابع: الاقليم سيكون ممرا مهما لتصدير النفط والغاز الخليجي الى أوروبا عبر تركيا، اذ ان كثرة المشاكل في منطقة الخليج قد حفز الدول المستفيدة من النفط والغاز الخليجي الى البحث عن بدائل لتصدير منتجات الطاقة وذلك للخلاص من هموم التصدير عبر مضيق هرمز.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

287 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments