كتلة الخزعلي تفتح معركة جديدة ضد تركيا وتتهمها بأطماع على ارض العراق

أخبار العراق: فتحت كتلة صادقون معركة جديدة مع تركيا، بعدما شنت حرب على استثمار السعودية في العراق، متهمة إياها بالتخطيط للاستيلاء على أراض عراقية واسعة، فيما يسجل الجمهور الشيعي في العراق تفاعلا عكسيا مع هذه الحملة، مطالبا بتوسيع الاستثمارات الخارجية لإنقاذ البلاد من أزمتها المالية التي ورطتها فيها أحزاب الإسلام السياسي.

وتبادلت كتلة صادقون والسفير التركي في العراق، تراشقات كلامية حادة عقب تصريحات أدلى بها أمين عام العصائب قيس الخزعلي، اعتبر فيها تركيا الخطر القادم على العراق، وتحدث عن مساع توسعية لديها.

وقال الآمين العام لحركة عصائب أهل الحق، الشيخ قيس الخزعلي، الخميس الماضي في تصريح متلفز، إن التهديد العسكري التركي المقبل سيكون أشد وأكبر وأخطر من التهديد العسكري الأميركي.

وأضاف أنه خلال المرحلة القادمة ستبرز النبرة الأردوغانية العثمانية المطالبة بحق تركيا في شمال العراق.

وعلق السفير التركي في العراق فاتح يلدز، الجمعة الماضية، بشأن الاتهامات التي تطال بلاده حول امتلاكها مساع توسعية في العراق.

وقال يلدز في تغريدة عبر تويتر،: أتوجه الى العقلية التي تزعم بأن لتركيا اطماعاً في الاراضي العراقية، لا تبذلوا جهدا لا يفي نفعا من خلال المزاعم التي لا اصل لها والتي خلقتموها في عالم اوهامكم.

وأضاف أن هذه المزاعم تأتي من أجل لفت الانتباه نحو تركيا من أولئك الذين يشكلون تهديداً حقيقياً على سيادة ووحدة أراضي العراق.

ورد النائب عن كتلة الصادقون، أحمد الكناني، السبت 21 تشرين الثاني 2020، على تصريحات السفير التركي لدى بغداد فاتح يلدز حول تدخل بلده في العراق، بأن المطلوب من تركيا أن تحترم سيادة العراق وتنهي التدخل العسكري على أراضيه وخصوصا في موضوعات دعم الإرهاب.

وقال الكناني في حديث صحفي إن المطلوب من تركيا أن تحترم سيادة العراق وتوقف موضوع الضربات من الطيران التركي وتوغل جيشها، مبيناً أن هذا مساساً لسيادة العراق.

ورداً على تصريحات السفير التركي لدى بغداد فاتح يلدز، بالقول: يجب أن يكون هناك احترام للعراق.

وأضاف أن هذه التصريحات منافية للواقع، لأن الواقع شكل والكلام شكل آخر، تربطنا مع تركيا علاقات اقتصادية كبيرة، يجب أن تحافظ عليها وهناك شركات تركية عاملة في العراق، وهنا تكمن المصلحة، وليس بالتدخل في سيادة العراق، مبينا أن تركيا تنتظر الفرصة المناسبة للانقضاض على العراق.

وتابع النائب عن كتلة الصادقون، أن المطلوب منهم، فقط أن لا يتدخلوا، وهم تدخلاتهم بالعراق قديمة وخصوصا فيما مضى حول تدريب وتهيئة الإرهابيين في تركيا وهذا مثبت في التحقيقات ولدى الأجهزة العراقية.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

114 عدد القراءات
0 0 vote
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments