كتلة سياسية وحيدة ترفض الحوار الوطني.. تحالف العامري: لا جدوى منه الا بإخراج القوات الأجنبية

أخبار العراق: في الوقت الذي تدعو فيه جميع الاطراق السياسية الى الحوار ونبذ الخلافات للخروج من الازمات المتلاحقة التي يمر بها العراق خصوصا بعد زيارة البابا والدعوة الى السلام والتسامح والحوار، دعا رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي الاثنين 8 اذار 2021 الفرقات السياسيين والمعارضة وقوى تشرين الى طاولة مستديرة للحوار.

وفي المقابل واجه التحالف الفتح، الأربعاء 10 اذار 2021، دعوة رئيس الوزراء بالرفض، ومؤكدين على أنه لا جدوى من إجراء حوار وطني قبل تحقيق السيادة الوطنية الكاملة.

وقال التحالف في بيان ورد لـ اخبار العراق أنه يرحب بأي حوار وطني جاد ولكنه يعتقد بأن لا جدوى من اي حوار وطني قبل تحقيق السيادة الوطنية الكاملة وخروج القوات الاجنبية بالكامل، ومبيناً، أن الاولى على الحكومة في هذه المرحلة تقديم الحلول الناجعة للمشكلة الاقتصادية واعادة هيبة الدولة وبسط الامن وتقديم الخدمات الاساسية للمواطن والتهيأة الكاملة للانتخابات المبكرة.

ولاقت دعوة الكاظمي ترحيب واسع من جميع الأطراف السياسية حيث رحب رئيس تيار الحكمة عمار الحكيم، الثلاثاء 9 اذار 2021، بدعوة الحوار الوطني التي اطلقها رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي.

وقال الحكيم في تغريدة على تويتر: نتضامن مع دعوة السيد رئيس الوزراء الاستاذ الى حوار وطني ونؤكد أن الفرصة سانحة والأجواء مهيأة للمضي بهذا الحوار ونجدد المطالبة بانخراط جميع القوى السياسية والفعاليات الاجتماعية والأكاديمية بحوار يستوعب جميع الرؤى والافكار البناءة لمعالجة الاخفاقات وتقويم السلبيات.

ودعا زعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر، الأربعاء 10 اذار 2021، الى فتح حوار شامل وبرعاية اممية.

وقال الصدر في بيان ورد لـ اخبار العراق، ادعو الجميع لفتح الحوار الاصلاحي بين كل الفرقاء بما فيهم الجيل الشبابي الاحتجاجي وتحت اشراف اممي، واستثنى الصدر في بيانه من الحوار الاصلاحي كل من له انتماء بعثي او ارهابي، واصفا اجراء الحوار بانه محاولة اخيرة كي لايستمر الفساد في مفاصل الدولة.

ورحب رئيس حكومة إقليم كردستان العراق مسرور بارزاني، بدعوة رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي لعقد حوار وطني بين جميع الأطراف العراقية.

وقال بارزاني في بيان ورد لـ اخبار العراق باسم حكومة إقليم كردستان أرحب وأدعم دعوة رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، من أجل عقد حوار وطني بين الأطراف العراقية لحل جميع المشاكل والصراعات بشكل جذري، ومضيفاً كما نعرب عن استعدادنا للتوصل إلى اتفاق شامل ونهائي لحل كافة المشاكل بين الحكومة الاتحادية وإقليم كردستان على أساس الدستور.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

114 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments