كتل نيابية تتخندق سياسيا مع الكاظمي طمعاً بـتقاسم الكعكة

اخبار العراق: أعلن زعيم تيار الحكمة عمار الحكيم، الثلاثاء 30 حزيران 2020عن انطلاق مشروعه السياسي الجديد باسم عراقيون، وإن هذا المشروع السياسي الجديد هو كتل أخرى كتيار النصر والنهج الوطني وحركة إرادة برئاسة حنان الفتلاوي.

واعتبر مراقبون في الشأن السياسي أن هذا التكتل هو رقص على جراح المواطنين الذين يعانون ويلات كورونا والإفلاس المالي وتأخر صرف الرواتب، لافتين إلى أنها البذرة الأولى التي يستعد الكاظمي لدخول المعترك الانتخابي المقبل فيها.

ومن المستغرب أن يتم الإعلان عن هذا التكتل السياسي في ظل الأزمة الراهنة المتمثلة بتفشي جائحة كورونا التي تصيب الآلاف من المواطنين بشكل يومي وتتسبب بوفاة أكثر من 100 مواطن آخر.

وغرد المتحدث باسم تيار الحكمة نوفل أبو رغيف، عن ملامح التحالف النيابي الجديد عراقيون، زاعما أن هذا التحالف يأتي لدعم سيادة الدولة وهيبتها ولتحقيق توازن نيابي موضوعي يقوم على أساس التكامل مع التحالفات الأخرى، والمضي بتلبية مطالب المتظاهرين الحقة والإصغاء الحقيقي إلى الجمهور وتفعيل رؤية المرجعية الدينية العليا.

وعن هذا الموضوع والأمور الخفية التي تقف وراء هذا التحالف الجديد، اعتبر الكاتب المحلل السياسي كامل الكناني، أن إطلاق التكتل السياسي الجديد يمثل رقصا على جراح المواطنين الذي يعيشون بين الإصابة بكورونا والخوف منها ومابين لوعات فقد الأحبة، معربا عن أسفه من أن الكتل التي أطلقت هذا التحالف الجديد تتعامل مع الوضع وكأنها تعيش في كوكب آخر فلم تتأثر بالأزمة الصحية من وباء كورونا وأزمة الأوكسجين القائمة لذلك.

وقال الكناني، في تصريح صحفي، إن هذا التحالف قائم على دعم رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي في تحركاته الأخيرة، مقابل حصول تلك الكتل على الدرجات الخاصة من المناصب في مفاصل الدولة.

وأشار الكناني، إلى أن هذا المشروع السياسي الجديد يمثل النقطة الأولى لانطلاق الكاظمي في مشروعه الانتخابي الجديد، والذي يستعد من خلاله للدخول في المعترك الانتخابي المقبل، تمهيدا لإطلاق حزب جديد يترأسه هو.

اخبار العراق

22 عدد القراءات
0 0 vote
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments