كيف تسرق الدوله من رواتب الموظفين بوضح النهار

اخبار العراق: لجميع موظفي الدولة الذين يستلموا رواتبهم عن طريق بطاقة الماستر كارد

كلنا نعلم ان اغلب المؤسسات الحكومية ذهبت باتجاه صرف الرواتب الكترونيا عن طريق توطين الرواتب مع شركة البطاقة العالمية الماستر كارد ، وهذا الامر في ظاهره جميل وعصري ، لكن في باطنه ظهر فيه استغلال وغبن للموظف وهذا الامر لايمكن السكوت عليه ، للأسباب التالية :-

1: سرقة في وضح النهار امام المسؤولين والدولة تغط في نوم عميق وبأساليب ملتوية ومبررات مفضوحة واكاذيب وخدع لابتزاز الموظف المسكين والمتقاعد الفقير.

2: ترسل الشركة رسالة الى هاتفك المسجل لديهم مضمونها (عزيزي تم دفع مبلغ راتبك المعروف لديك لبطاقتك التي تنتهي بالرقم كذا…الخ الرسالة) لكن عند سحب المبلغ من المنفذ تتفاجأ ان المبلغ اقل ب (4000)+عمولة المنفذ( 3%) يصبح اقل استقطاع  ( 7000) و يكون الاستقطاع بتزايد مرور السنة.

3: الراتب سابقا كان يصل الى الموظف في دائرته دون هذه التكاليف .

4: الموظف يقضي سنة كاملة ليحصل على علاوة سنوية(6000دينار) في حين انه يصرف لاستلام راتبه خلال السنه اكثر من (100000دينار).

سؤال ما دور الجهات الحكومية المختصة البرلمان ، وزارة المالية ، ديوان الرقابية المالية ، هيئة النزاهة ، النقابات من سرقة هذه الشركات لرواتب الموظفين والمتقاعدين وبهذه الطريقة السخيفة وهل من المعقول لم يؤشر لديهم وحسب القانون ومواده ان هذه عملية نصب و احتيال.

وبحسبة بسيطة للمبلغ الكلي الذي يتم سرقته من هذه الشركات بضربه  بعدد الموظفين العراقيين على الملاك الدائم و كذلك عدد الكلي المتقاعدين العراقيين المدنيين و العسكرين فكم ستكون البالغ المسروقة خلال شهر واحد فأذا استمرت هذه المهزلة فكم تكون السرقة .

اروني اي دولة من دول العالم وضعت شعبها ومواطنيها فريسة لشركات النصب والاحتيال؟.

اخبار العراق

269 عدد القراءات
0 0 vote
Article Rating
Posted in رئيسي, مجتمع.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments