كيف سيؤثر مقتل قاسم سليماني على الأوضاع في العراق؟

اخبار العراق: حذر العراق الجمعة من “حرب مدمرة” بعد مقتل الجنرال الإيراني قاسم سليماني والقيادي الكبير في الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس في قصف صاروخي أميركي استهدف سيارتهما قرب مطار بغداد الدولي، في تصعيد قوبل بتهديدات ب”الانتقام” والرد من إيران وقوات الحشد الشعبي.

وكشف مسؤول عسكري أميركي أن العملية نفذت ب”ضربة دقيقة لطائرة مسيرة استهدفت عجلتين قرب مطار بغداد”. وكانت وزارة الدفاع الأميركية أعلنت أنّ الرئيس الأميركي دونالد ترامب أعطى الأمر باغتيال سليماني.

وكان سليماني، قائد “فيلق القدس” في الحرس الثوري، الجيش العقائدي للجمهورية الإسلامية الإيرانية، وموفد بلاده الى العراق وسوريا ولبنان للتنسيق مع المجموعات المسلحة الموالية لإيران في هذه الدول.

وكان المهندس رسمياً نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي، لكنّه كان يعتبر على نطاق واسع القائد الفعلي للحشد الشعبي.

وروى مسؤول محلي أن المهندس جاء الى المطار لاستقبال سليماني، “الأمر الذي لا يحصل عادة”. “استقبله مع زائرين آخرين، قبل أن تستهدف سياراتهم وتصاب”.

ورأى الخبير الأميركي في المجموعات الشيعية المسلحة فيليب سميث أن الضربة هي “أكبر عملية تصفية عند رأس الهرم تقوم بها الولايات المتحدة، وهي أكبر من العمليتين اللتين قتلتا أبا بكر البغدادي وأسامة بن لادن”، زعيمي تنظيمي داعش والقاعدة.

وقال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو أن قاسم سليماني “كان يخطط بشكل نشط في المنطقة للقيام بأعمال – عمل كبير، كما وصفه – كان سيعرض حياة العشرات أن لم يكن المئات من الأميركيين للخطر”، مضيفا “كان هذا هو التقييم الاستخباراتي الذي وجه عملية اتخاذ قرارنا”.

واعتبر رئيس الوزراء عادل عبد المهدي أن الضربة الجوية الأميركية تشكل “تصعيدا خطيرا يشعل فتيل حرب مدمرة” في العراق، معتبرا أنها “خرق فاضح لشروط تواجد القوات الأميركية في البلاد”.

– “القصاص العادل” –

وتوعد مرشد الجمهورية الإسلامية الإيرانية علي خامنئي “بانتقام قاس”، وأعلن الحداد الوطني لثلاثة أيام في البلاد.

وتظاهر عشرات آلاف الأشخاص في طهران وفي مناطق أخرى تنديدا “بالجرائم” الاميركية، كما أفاد مراسلو وكالة فرانس برس، وهم يهتفون “الموت لأمريكا”.

وتوعد الرئيس الإيراني حسن روحاني بأن “الأمة الإيرانية الكبيرة والدول الحرة الأخرى في المنطقة ستنتقم من أميركا على هذه الجريمة البشعة”.

كما صدرت دعوات في العراق للرد على العملية الأميركية، فيما أمر  مقتدى الصدر باستئناف نشاطات “جيش المهدي”، أبرز قوة مسلحة شيعية قاتلت القوات الأميركية في العراق.

وقال أحد أبرز قياديي الحشد الشعبي هادي العامري “نناشد كل القوى الوطنية توحيد صفوفها من أجل إخراج القوات الأجنبية التي أصبح وجودها عبثا بالعراق”. وكان القيادي البارز في هذه القوات قيس الخزعلي دعا “كل المجاهدين” إلى “الجهوزية” للرد على الضربة الأميركية.

في لبنان، قال الأمين العام لحزب الله حسن نصرالله  “القصاص العادل من قتلته المجرمين الذين هم أسوأ أشرار هذا العالم سيكون مسؤولية وأمانة وفعل كل المقاومين والمجاهدين على امتداد العالم”.

وأعلنت طهران ظهرا تعيين نائب قائد فيلق القدس اسماعيل قاآني خلفا لسليماني الذي كان مكلفا العمليات الخارجية لإيران. وقال خامنئي إن برنامج عمل “قوّة القدس هو البرنامج نفسه الذي كان في فترة قيادة الشهيد سليماني”.

وفي مؤشر إضافي على الخشية من حصول تصعيد، دعت وزارة الخارجية الأميركية المواطنين الأميركيين إلى مغادرة العراق “فورا”.

وأعلنت وزارة النفط العراقية أن العديد من موظفين شركات النفط العاملة في العراق من “حاملي الجنسية الأميركية غادروا العراق استجابة لطلب حكومتهم”.

– “منذ سنوات” –

وتجد بغداد نفسها منذ سنوات عالقة في موقع حرج بين حليفيها الكبيرين، الولايات المتحدة وإيران، فيما يتصاعد التوتر بينهما لا سيما حول الملف النووي الإيراني.

وجاءت الضربة الأميركية بعد ثلاثة أيام على هجوم غير مسبوق شنّه مناصرون لإيران وللحشد الشعبي على السفارة الأميركية في العاصمة العراقية ما أعاد الى الأذهان أزمة السفارة الأميركية واحتجاز الرهائن في طهران في 1979.

وعبرت دول عدة عن قلقها من حصول تصعيد.

وقالت وزارة الخارجية الروسية إن مقتل سليماني “خطوة مغامرة ستفاقم التوتر في أنحاء المنطقة”.

ودعا رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشال الى “وقف دوامة العنف والاستفزازات والردود” في العراق. وكتب في تغريدة على “تويتر”، “يجب تجنب التصعيد بأي ثمن”.

كما دعت ألمانيا وبريطانيا الى “خفض التصعيد”.

وفور شيوع نبأ مقتل سليماني ارتفع سعر النفط أكثر من 4% بسبب مخاوف الأسواق على موارد الذهب الأسود، وسجلت أسواق المال الكبرى في العالم تراجعا.

يأتي هذا التطور بعد أكثر من ثلاثة أشهر على حركة احتجاجية شعبية في العراق ضد السلطات العراقية والنفوذ الإيراني الواسع في البلاد.

569 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments