كيف شارك عبد المهدي في اغتيال المهندس وسليماني من حيث يدري ولا يدري

اخبار العراق: قبل أيام من عملية اغتيال الشهيدين أبو مهدي المهندس والجنرال سليماني، وضعت القوات الأمريكية أجهزة مراقبة على سطح مطار بغداد. أفراد الأمن الوطني اكتشفوا الأجهزة وأبلغوا المسؤولين، لكنهم لم يتخذوا أي إجراء.

وفي يوم الحادثة طلب الشهيد أبو مهدي المهندس من الجنرال سليماني عدم المجيئ الى بغداد لأن الطائرات الأميركية تحلق في أجوائها بكثافة. لكنه كان على موعد مع عادل عبد المهدي الذي طلب لقاءه لأمر ضروري.

مسؤولون أمنيون ابلغوا عادل عبد المهدي بأن الطائرات الأميركية تحلق بطريقة مريبة، وأن بعضها يحلق في أجواء محضورة، فكان جوابه مرة بأن الطائرات غير مذخّرة وعليه فتحليقها مسموح، وأجاب مرة أخرى بأنه مستقيل ولا يستطيع إتخاذ إجراء بهذا الشأن. كان المفروض أن يبادر رئيس الوزراء الى تأجيل الموعد مع هذه الشكوك والتحركات المثيرة، لكنه لم يفعل.. كان ينتظر.

194 عدد القراءات
0 0 vote
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments