لعبة الصدر مع رؤساء الحكومات.. وصولي يسعى الى السلطة عبر الفتنة

اخبار العراق:يسعى مقتدى الصدر منذ عدة سنوات للحصول على رئاسة الوزراء تابع له بشكل مباشر بدل ان يدعم رؤساء حكومات الذين لا يحترمونه وانما يخافونه وبالنهاية يخرج منهم باقل الغنائم.

يُنافس الصدر على زعامة الجمهور الشيعي في السنوات الاخيرة الفصائل المسلحة “المليشيات الوقحة حسب تعبير الصدر” وحليفته في 2018.

وفي الفترة الاخيرة حاول الصدر مراراً وتكراراً، إقناع الجمهور بانه الزعيم الأوحد في الوسط الشيعي وبما إِن رئاسة الحكومة تبقى شيعية بحكم النسبة المئوية المتقدمة في محافظات الوسط والجنوب فانه يريد زعامة العراق والشيعة.

قبل 1تشرين الأول 2019 كان الصدر يتربع على عرش الشارع العراقي وبعدها خسر مركزه لصالح الطبقات المسحوقة والمظلومة والتي امتنعت عن التصويت في انتخابات 2018 وتناصف الصدر و”الفتح والمالكي والفياض” قرار الحكومة برئيس وزراء شكلي يحسّن التبعية والانقياد ويتقنها بشكل لا مثيل له.

العراقيون يعلمون بان الصدر يقوم الان بتقوية وضعه ومصادرة قضية الشعب العراقي الثائر ضد الظلم والفساد .. مثلما فعل في تظاهرات صيف 2015.

وكالات

424 عدد القراءات
0 0 vote
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments