لهذه الأسباب تثير تقلبات مقتدى الصدر الحيرة

اخبار العراق: تناولت صحيفة لوتون السويسرية مواقف زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر وقراراته المثيرة للجدل حيال الاحتجاجات الشعبية المناهضة للفساد المستمرة منذ مطلع أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، وأكدت أن القطيعة بين الصدر والمتظاهرين باتت جلية.

وقالت الكاتبة هيلين سولون، في تقرير نشرته صحيفة لوتون السويسرية، إن ما وصفته بالقائد الشعبوي الذي قدم الدعم للحركة الاحتجاجية بات اليوم مرفوضا من قبل الكثيرين. إلى جانب ذلك، أدى سوء الفهم الذي أثير، حتى في صفوف التيار الصدري إلى فسح المجال أمام الرفض العنيف له، بعد الهجمات التي نفّذها أنصاره المعروفون بأصحاب القبعات الزرقاء.

وبينت الكاتبة أن محاولات أنصار الصدر السيطرة على الاعتصامات بالقوة أدت إلى مقتل ثمانية متظاهرين بالنجف في الخامس من هذا الشهر. وفي الشعارات واللافتات اللتين رفعتا في بغداد وجنوب البلاد، وجه المتظاهرون انتقادات لاذعة للصدر.

وفي هذا السياق يعتبر الصدر، الذي أعلن نفسه مؤيدا للإصلاح في الفترة بين 2015 و2016، أحد الوجوه الرئيسية في النظام السياسي الذي يطالبون بإسقاطه. ومنذ الانتخابات التشريعية لسنة 2018، التي ظهر فيها تحالف “سائرون”، كان الصدر الذي يتزعم هذا الائتلاف السياسي الصوت الحاسم في اختيار رئيس الوزراء والوزارات.

وقد ساهم دعمه ووجود الآلاف من مؤيديه في الاعتصامات في تعزيز الاحتجاجات، التي تصدت السلطات لها بطريقة قمعية خلفت ما لا يقل عن 543 قتيلا.

132 عدد القراءات
0 0 vote
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments