ليلة دامية بالنجف.. إستشهاد واصابة العشرات وعلاوي يطالب بحماية المتظاهرين بظل دعوة أممية للحوار

اخبار العراق: أفادت مصادر طبية وأمنية، باستشهاد 8 متظاهرين واصابة ما لا يقل عن 113 آخرين في هجوم مسلحين على ساحة الصدرين وسط مدينة النجف، من جهته دعا محمد توفيق علاوي، الحكومة الحالية القيام بمهامها وحماية المتظاهرين، بینما أكدت الأمم المتحدة، أنها تشجع على الحوار مع المتظاهرين من اجل تحقيق مطالبهم المشروعة.

وشهدت الساحة الأربعاء حرق مسلحين لخيم المتظاهرين والمعتصمين وإطلاق النار عليهم وقنابل المولوتوف.

وخلفت الأحداث بناية مديرية الماء القريبة من ساحة الصدرين.

الجدير بالذكر انه أكد نقيب الأطباء في النجفِ الأشرف علي العوادي وصول اكثر من 70 جريحًا وعدد من الشهداء الى مستشفيات المحافظة المركزية.

وقال العوادي في تصريح صحفي ان عدد الجرحى في مستشفى الشهداء بلغ 36 جريحًا، مع وصول جثتي شهيدينِ الى المستشفى نفسه متأثرين بطلقٍ ناريّ، مضیفا أما مستشفى الصدر فاستقبلت 35 جريحًا وهنالك جرحى دخلوا صالة العمليات نتيجة تعرضهما لرصاص في الرأس والصدر.

وأوردت مصادر أخرى سقوط 6 شهداء في ساحة الصدرين للاعتصام السلمي التي شهدت مصادمات وإطلاقا عشوائيا كثيفا للنار، فيما تم قطع التيار الكهربائي عن الساحة واحتراق اغلب المخيمات في جوانبها، مع حصول اعتقالات للمتظاهرين الخارجين من الساحة.

بدوره قال رئيس الوزراء المكلف محمد توفيق علاوي، في تغريدة على حسابه في تويتر: ما يجري الآن من أحداث مؤلمة يدفعني للطلب من الأخوة في الحكومة الحالية للقيام بمهامهم المتمثل بحماية المتظاهرين، وذلك لحين تشكيل حكومة تلبي تطلعات كل العراقيين و تستمد قوتها من الشعب وتنفذ مطالبه المشروعة والحقّة.

من جهتها أكدت الأمم المتحدة، أنها تشجع على الحوار مع المتظاهرين من اجل تحقيق مطالبهم المشروعة، مشيرة إلى وقوفها الى جانب الشعب العراقي.

وقال المتحدث باسم بعثة الأمم المتحدة في بغداد سمير غطاس في تصريح أوردته صحيفة “العربي الجديد” إن “الأمم المتحدة تقف إلى جانب الشعب العراقي ومطالبه المشروعة بمستقبل أفضل، وتشجّع على الحوار لتحقيق هذه المطالب”.

ونفى غطاس الانباء التي تحدثت عن محاولات تبذلها الأمم المتحدة لاقناع المتظاهرين برئيس الوزراء المكلف محمد توفيق علاوي، مؤكدا أن موقفنا واضح، وأي شيء آخر هو محض تكهنات.

358 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments