مؤيد اللامي مرتزق تحت الطلب وسمسار للمسؤولين العراقيين

اخبار العراق: رصد المحرر..

المرتزقة مفردة ارتبطت بمن يقاتل من اجل المال فقط اي بلا قضية وهذه المفردة خلال السنوات الاخيرة اخذت تتخطى القتال بالسلاح التقليدي الى مقاتلي الكلمة وانتشرت الأقلام المأجورة والصحفيين المرتزقة.

مؤيد اللامي نقيب الصحفيين ليس الا سمسار للمسؤولين العراقيين يوفر لهم المرتزقة ويقترح عليهم اجراءات عقابية لغلق القنوات الفضائية ثم يتوسط بين القنوت وبين اجهزة الحكومة.

مؤيد اللامي الطبال المعروف في مدينة العمارة لم يستغني عن الطبل فهو يتسكع على موائد المسؤولين يهاجمهم عبر مرتزقة جيشه الالكتروني ويتحدث أمامهم دائما باسم عشرين الف صحفي ويعرض خدماته لتسوية الحملات الصحفية ضدهم ليتاجر بمهنة الصحافة واهلها ليقبض الثمن من العقود والمشاريع وصفقات الفساد فهل يعلم المسؤولون الساذجون ان مؤيد اللامي ليس سوى طبال ومرتزق اجوف يتغذى على الأزمات فبالأمس طرح نفسه جندي من جنود عادل عبد المهدي لذبح انتفاضة الشعب وغلق قنواته الفضائية واليوم يغازل محمد علاوي لعقد صفقة جديدة معه والطبل الذي عزف لبعد المهدي مستعد ان يعزف مع او ضد علاوي والامر يعتمد على الدفع كاش او مشاريع، بالعافية على صحافة يقودها طبال مرتزق ذليلالمرتزقة مفردة ارتبطت بمن يقاتل من اجل المال فقط اي بلا قضية وهذه المفردة خلال السنوات الاخيرة اخذت تتخطى القتال بالسلاح التقليدي الى مقاتلي الكلمة وانتشرت الأقلام المأجورة والصحفيين المرتزقة.

بالعافية على صحافة يقودها طبال مرتزق ذليل

264 عدد القراءات
0 0 vote
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments