مؤيد

مؤيد اللامي يبتز حكومة علاوي.. استباقا لمحاسبته على فساده وابعاده عن نقابة الصحافيين

اخبار العراق: اعتبر صحافيون ومراقبون وكتاب ان نقيب الصحفيين العراقيين مؤيد اللامي يحاول ان يبتز رئيس الحكومة المكلف، بقوله في تغريدة انه لن يدعم محمد توفيق علاوي اذا كانت حكومته حكومة احزاب ومجاملات .

وفي حين اعتبر اللامي ان “اكثر من عشرين الف صحفي سيكونون من رافضيه بقوة حتى وان قبل به الاخرون” ،
فان صحافيين عراقيين قالوا لـ أخبار العراق ان مؤيد اللامي هو المرفوض بشدة من قبل الصحافيين والمتظاهرين معا،
بعد ان زور الانتخابات وانفرد بالنقابة، واثرى منها بشكل كبير، بسبب سرقة أموال نقابة الصحافيين، والعقود المشبوهة.

وقال صحافيون ان اللامي يحاول استباق تشكيل الحكومة، ومنه اية محاولة لاقالته من منصبه، حيث يواجه رفضا واسعا من قبل المتظاهرين باعتباره يصنف من ضمن الطبقة السياسية والاعلامية الفاسدة منذ 2003.

وكان الكاتب عبد المنعم الاعسم كتب ان ما يسمى بـ “نقيب الصحفيين” مختفٍ عن الانظار، خارج الحدود، او هو نزيل قصر “سجودة” في كورنيش الاعظمية.. القصر الذي منحه اياه المالكي نظير ولاء اللامي المخزي المعروف وتستره على انتهاك الحريات الصحفية، وكان سعد معن عراب الصفقة ضمن علاقات (بين معن واللامي) لها رائحة غير طيبة لا تسمح ثقافتي وقيمي الخوض بها، كما انأى بنفسي عن سرد ماضي اللامي خشية ان تتسخ حروفي بنتانات ذلك الماضي الذي يرويه أبناء ومثقفو العمارة بخجل وبموثقات.

اعرف ان العديد من زملائي الصحفيين تعاملوا مضطرين مع مؤيد هذا، وجميعهم (حتى المقربين منه) يحتفظون له بمعلومات ومواقف تحت طائلة القانون ليس فقط ما يتعلق باستحواذه على اموال نقابة عدي (تُقدر بثلاثة ملايين دولار) ورفضه دعوة مبكرة للصحفيين النزهاء تدقيق مصائر هذه الاموال، فضلا عن رفضه تدقيق عضوية النقابة التي تضم 17 الف عضو بينهم ما يزيد على عشرة الاف منتسب لا علاقة له بالمهنة(قوى تصويتية في الانتخابات) ولديّ شهادة لوزير الثقافة الحالي تؤكد هذه المخالفة.
وقوف اللامي ضد ثورة الشعب، وانحيازه الى بطانة الفساد والفجور، يدخل في بداهة الاشياء.. انه واحد من المطلوبين للعدالة.. حيا أو ميتا.

225 عدد القراءات
0 0 vote
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments