ما السر وراء اعلان الصدر عن 3 مرشحين..؟

اخبار العراق: قلتها مرارا أن سائرون يدير اللعبة بدهاء لتمرير شخصية لرئاسة الوزراء ذكرتها في أكثر من منشور، واليوم يتأكد ذلك باعلان المتحدث باسمه صالح العراقي عن ثلاثة أسماء، قال إنهم يرضاهم الشعب، وهم:

1. مصطفى الكاظمي، رئيس جهاز المخابرات.. وكان مرشحا بين 8 لرئاسة الحكومة التي فاز بها عبد المهدي، والمفارقة أن السيد مقتدى الصدر كان هو أشد الرافضين له واستبعده، مرجعا ذلك الى “ارتباطه القوي مع أمريكا”، رغم ان لديه علاقات جيدة أيضا مع إيران وبعض دول الخليج.

2. فائق الشيخ علي، وهو نائب علماني، عرف شعبيا ببذاءة لسانه، واساءته المستمرة للمرجعية العليا، وسخريته من الدين، وشغل منصب سفير “فضائي” لدى الكويت، ويتهم بأنه أحد عرابي صفقة خور عبد الله.

3. القاضي رحيم العكيلي، وكان رئيس هيئة النزاهة، ثم اعتزل العمل وغادر الساحة العراقية لحالي 8 سنوات، حتى تمت إعادته من قبل الصدر في فبراير الماضي.

ومن خلال المقارنة بين الأسماء الثلاثة بالإمكان ادراك دهاء  الصدر في طريقة تمرير “القاضي رحيم العكيلي”، حيث أدرج اسمه بين شخصيتين جدليتين، الأول “الكاظمي” سبق أن شارك بالعملية السياسية بمنصب تنفيذي، ويتخوف منه تحالف البناء، كما أن الصدر نفسه لديه موقف منه، لكنه أدرج اسمه من باب ذر الرماد بعيون المتظاهرين.

والثاني “الشيخ” غير مقبول اجتماعيا لدى الشيعة والنخب المثقفة بسبب موقفه من المرجعية العليا، وبذاءة لسانه، وما تدور حوله من شبهات فساد.

وبالتالي فإن القاضي “رحيم العكيلي” هو الوحيد بين الاسماء التي تم طرحها ليست عليه أي مؤشرات، وسيكون الأوفر حظا إن تم حصر الخيار بين هؤلاء المرشحين الثلاثة.

وكالات

833 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments