ما قصة المزمار الافريقي بين المتظاهرين

اخبار العراق: منذ بدأ التظاهرات وهي المرة الأولى التي أنسحب بها من التحرير في هذا الوقت وسبب ذلك هو التسفيه الذي عملت عليه الحكومة لتسخيف تظاهراتنا.

أخواننا الأعزاء لابد أن يكون لنا موقف جدي لأعادة الأمور الى نصابها من ذهب الى التحرير اليوم حتماً لاحظ الزيادة المفرطة في اعداد “المزمار الافريقي” الذي يصدر ضجيجاً يجعل جميع الهتافات في الساحة غير مسموعة ناهيك عن الصوت المؤذي.

الخلل الثاني ايقاع الفرقة بين المتظاهرين هذا يؤيد الحفلات وذاك يعارضها أحتراماً لدماء الشهداء “انا مع الفريق الثاني”.

الخلل الثالث والمتعمد بوضوح السماح للكثير من سيارات “الكيا الحمل” بالدخول الى الساحة من دون معنى مما يسبب مضايقة للمتظاهرين والتكتك التي قد تكون تحمل جريحاً يحتاج الى تحرك سريع.

الخلل الرابع الكثير من الشباب يحمل لافتات للمزاح جميل أن نجد لافتة أو أثنين منها لتضفي روح الفكاهة لكن كثرتها يؤثر أعلامياً على نوع المطالب.

لا تستغربوا ان قلت لكم “المزمار قد يطيح بثورتنا” لا بد من نصح الشباب ليعيدوا للتظاهرة رونقها وروحها الثورية، اليوم هو يومنا خرجت الآن ولكني جالس في ساحة الخلاني لأعود بعد قليل عسى أن نستنشق حرية أبدية.

وكالات

226 عدد القراءات
0 0 vote
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments