متحدث القائد العام يؤكد إعادة النظر بالخدمة الإلزامية.. واعمار التعيين من 18 سنة الى 30

أخبار العراق: تحدث الناطق باسم مكتب القائد العام للقوات المسلحة اللواء يحيى رسول، الثلاثاء، 23 آذار، 2021 ،عن الأعمار المشمولة بالتعيينات الجديدة في الأجهزة الأمنية.

تابع وكالة “اخبار العراق” على قناتنا في التلكرام.. للاشتراك أضغط هنا

وقال رسول في مقابلة متلفزة، إن التخصيصات المالية في موازنة عام 2021 هي للتعيينات الجديدة وليست للمفسوخة عقودهم، مبينا أن الأعمار التي سيتم شمولها بالتعيينات الجديدة في المرحلة المقبلة ستكون من 18 سنة إلى 30 سنة.

وأضاف، أنه يجب ان يتم إعادة النظر بموضوع الخدمة الإلزامية ليكون الشباب في جاهزية بحال حدوث أي إنذار أو طارئ، وجميع دول العالم لديها خدمة العلم وهي خدمة إلزامية.

وكان رئيس اللجنة محمد رضا آل حيدر قال في مؤتمر صحفي عقده في مجلس النواب بمشاركة اعضاء اللجنة الاسبوع الماضي، إن لجنة الأمن والدفاع النيابية بجميع اعضائها عقدت عدة اجتماعات مع لجنة المالية النيابية لإضافة بعض الفقرات التي تخص المنتسبين المفسوخة عقودهم في وزارتي الداخلية والدفاع، وان اللجنة قدمت كتبا رسمية بهذا الخصوص.

وأضاف ان هناك منتسبين مفسوخة عقودهم في وزارة الدفاع قبل 6 / 10 / 2014 ، وتم التصويت عليهم في موازنة 2019 ،وتم تضمين 105 الآف، وانه عاد منهم 65 ألف منتسب وبقى منهم 35 ألفا ، لافتا الى ان هذه الدرجات ذهبت الى المالية وجمدت.

واشار الى ان المفسوخة عقودهم من وزارة الداخلية والفاحصين على وزارة الداخلية والتي صدرت أوامر إدارية منذ ثلاث سنوات لهم ولم تجر مباشرتهم بحجة عدم وجود تخصيصات مالية، اضافة الى الحراس الامنيين التابعين الى وزارة الداخلية الذين لم يجر تثبيتهم.

وتابع: هناك المفسوخة عقودهم في صولة الفرسان والذين تم فسخ عقودهم ظلما، اضافة الى حشد الدفاع والمفسوخة عقودهم من الشهادات غير الاصولية والذين عادوا في الحرب مع داعش وبعد انتهاء الحرب تم فسخ عقودهم بحجة عدم امتلاكهم شهادة الابتدائية، مشددا على رغبة لجنة الامن والدفاع النيابية على تضمينهم في الموازنة لان منهم شهداء وجرحى.

وأوضح ال حيدر ان لجنة الامن والدفاع النيابية تؤكد على ضرورة اعادة المفسوخة عقودهم الى الخدمة لحاجة العراق اليهم لان البلد لايزال يعاني من المواجهة مع الإرهاب.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

99 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, مجتمع.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments