محاضرو البصرة يغلقون مديرية تربية المحافظة.. وترقب جماهيري لقرارات جلسة مجلس الوزراء

أخبار العراق:أقدم العشرات من المحاضرين المجانيين، في البصرة، الثلاثاء 6 نيسان 2021 على إغلاق مديرية تربية المحافظة، للمطالبة بتثبيتهم على الملاك الدائم.

تابع وكالة “اخبار العراق” على قناتنا في التلكرام.. للاشتراك أضغط هنا

وقالت مصادر ميدانية إن عدداً كبيراً من المحاضرين المجانيين، واصلوا حملاتهم في المطالبة بتثبيتهم على الملاك الدائم.

ووعد رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، الاثنين 5 نيسان 2021، ببحث موضوع المحاضرين في جلسة مجلس الوزراء.

وقال الكاظمي في تغريدة له على تويتر: الأحبة والأخوة والأبناء من المحاضرين لن نترككم دون إنصافكم ولن نسمح لأي جهة أو شخص بالمزايدة على حساب مشاعركم وقد حاولنا حل المشكلة من خلال الموازنة، ومضيفاً: سنبحث في جلسة مجلس الوزراء موضوع المحاضرين لإيجاد حلّ عاجل ومُنصف.

ويستمر توافد المحاضرين المجانيين، الثلاثاء 6 نيسان 2021، صوب ساحات التظاهر، وشهدت العديد من محافظات العراق تظاهرات غاضبة أُغلقت فيها مبنى مديرية التربية ومباني حكومية أخرى بغية التصعيد لتحقيق مطالبهم المشروعة.

ويقول مراقبون ان المحاضرون يأملون بتحقيق مطالبهم في جلسة مجلس الوزراء اليوم بعدما وعدهم رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي.

وأقدم المحاضرون في كربلاء على إغلاق مبنى مديرية التربية في المحافظة حاملين صور لنائب رئيس البرلمان الأول حسن الكعبي ورئيس اللجنة المالية في البرلمان هيثم الجبوري واضعين عليهم إشارة الرفض الحمراء.

وفي بابل، لم يتغير الوضع على ما هو عليه أمس الاثنين 5 نيسان 2021 إذ أصر المحاضرون على الاعتصام والمبيت امام مبنى تربية المحافظة لإبقائه مغلق لحين تحقيق مطالبهم.

اما في النجف، تجمع المحاضرون قرب ساحة الصدرين وسط النجف مجدداً، وطالبوا بحل مسألة التعاقد معهم، وضمان تثبيتهم من خلال تخصيص درجات الحذف والاستحداث لهم حصراً.

وأغلق محاضرو النجف مديرية تربية المحافظة بـ لافتات كُتب عليها: النجف مغلقة انتخابيا بأمر المحاضرين إذا لم تتحقق مطالبهم (العقود الوزارية).

ويتجمع محاضرو الديوانية بشكل مستمر أمام مبنى تربية القادسية، رافعين مطالبهم إلى الجهات المعنية من أجل سماع أصواتهم، ومتابعة طلباتهم بخصوص ضمان تثبيتهم.

وأكدت مصادر ميدانية من المثنى، على أن المحاضرين خرجوا بتظاهراتهم، أيضاً أمام مبنى تربية المحافظة، ودعوا الحكومة والجهات المعنية إلى معالجة قضيتهم في مشروع قانون الموازنة، الذي صوّت عليه مجلس النواب في يوم الأربعاء الماضي.

لكن المشهد في ذي قار يختلف على ما هو عليه في باقي المحافظات، حيث أقدم المحاضرون على اغلاق العديد من الدوائر والمباني الحكومية، فيما أقدم العديد من خريجي كليات الهندسة والقانون والادارة والاقتصاد والمعاهد التقنية على اغلاق 3 دوائر نفطية ومنع موظفيها من الدوام في اطار التصعيد الاحتجاجي المطالب بتوفير درجات وظيفية لهم.

ويرجع مراقبون السبب الرئيسي وراء غضب المحاضرين في المحافظات الى قانون الموازنة الذي لم يتضمن مادة تحول المحاضرين الى عقود.

ونشر عدد من النواب تغريدات ومنشورات على صفحاتهم في مواقع التواصل الاجتماعي بعد اقرار قانون الموازنة تفيد بتضمين عقود المحاضرين في الموازنة، الا ان اطرافا برلمانية نفت ذلك ما أثار سخطا وغضبا جماهيريا وسط دعوات بتظاهرات واعتصامات عارمة للمحاضرين المجانيين في جميع المحافظات.

ويقول خبراء ومحللون ان تأمين الرواتب للآلاف من الوظائف لم يعد العراق في حاجة لها ضمن قانون الموازنة، خصوصا في المجال الامني حيث العراق متخم بها والافضل ان تذهب تلك التخصيصات للمحاضرين المجانيين.

لكن مطلعين لتحرك القوى السياسية عبروا عن خوفهم من استغلال هذه التعيينات لأغراض انتخابية، مؤكدين على ان تحويل التخصيصات للمحاضرين المجانيين تقضي على مساع ونوايا استغلالها.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

67 عدد القراءات
0 0 vote
Article Rating
Posted in رئيسي, مجتمع.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments