مؤيد

محكمة استئناف الكرخ تخيب آمال مؤيد اللامي والفاسدين وتفرض العدل بقرار جرئ وشجاع

اخبار العراق: قالت مصادر ان ضغوطا كبيرة وكثيرة كانت جهات عديدة قد مارستها على محكمة استئناف الكرخ من اجل نقض الحكم البدائي الصادر في قضية اراضي بزايز الفضيلية، الا ان المحكمة رفضت جميع هذه الضغوط و اصدرت قرارها العادل فيها اي المصادقة على القرار البدائي.

ويذكر ان محكمة بداءة الكرخ كانت قد اصدرت في وقت سابق قرارا يلزم نقابة الصحفيين برد مبلغ قدره 188 مليون دينار الى الصحفي عبد القادر فاضل عن قيمة قطعة ارض في منطقة البلديات او ما تسمى بمقاطعة بزايز الفضيلية كانت النقابة بزعامة مؤيد اللامي قد باعتها في مزايدة غير قانونية في الوقت الذي تعود فيه ملكيتها الى صحفيين بعضهم غادر العراق وبعضهم لم يتسن له بناؤها مثل الصحفي الرياضي السابق صكبان الربيعي الذي تصرفت النقابة بقطعة ارضه وباعتها الى الصحفي عبد القادر فاضل مدعية انها تعود لها.

وقالت مصادر في محكمة الكرخ للفيحاء ان محكمة الاستئناف عانت كثيرا من الضغوط و الوساطات اللتي استخدمتها النقابة من اجل ابطال القرار البدائي الا ان المحكمة لم تذعن ولم ترضخ و اصرت على موقفها العادل.

ووصف مراقبون موقف المحكمة بالشجاع وقد انعش الآمال في تعاظم قوة القانون بعد تسنم القاضي فائق زيدان منصب رئيس مجلس القضاء الأعلى.

ويذكر ان مؤيد اللامي كان قد استخدم ذات الاسلوب في رد دعاوى اقيمت ضده لعدم شرعية ولايته اللتي انتهت عام 2014 وذلك بموجب المادة 15 الفقرة ثالثا من قانون نقابة الصحفيين رقم 178 لسنة 1969 النافذ و اللتي نصت على مايلي:

3- لا يجوز انتخاب النقيب لأكثر من ثلاث مرات متوالية

ويذكر ان المادة 13 من قانون النقابة آنف الذكر قد نصت على مايلي :-
ينتخب النقيب ونائبا النقيب و اعضاء المجلس ولجان الانضباط و المراقبة وكذلك ممثلو النقابة في المحافظات بالاكثرية و التصويت السري لمدة سنتين.

وحيث ان مؤيد اللامي كان قد انتخب لاول مرة وذلك عام 2008 فأن 15/ 7/ 2014 كان موعد نهاية ولايته الاخيرة وعدم جواز انتخابه ثانية.

الا انه ومعه مجلس النقابة خالف القانون و ارتكب جريمة فساد اداري لم يجروء احد من الصحفيين مساءلته عنها كما ان احدا من اعضاء مجلس النقابة لم يبد اي حرص على تنفيذ احكام القانون وبذلك بقي مؤيد اللامي نقيبا للصحفيين على الرغم من فقدانه الشرعية القانونية منذ ٥ سنوات.

وكالات

573 عدد القراءات
0 0 vote
Article Rating
Posted in رئيسي, مجتمع.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments