محللون يرجحون حصول الصدر على نصف المقاعد التي حصل عليها في الانتخابات الماضية

أخبار العراق: جدد زعيم التيار الصدري استعراضه للقوة استباقا للتحضيرات للانتخابية المبكرة، محاولا ارسال رسائل لمنافسيه بأنه القوة الشعبية الأكبر داخل البيت الشيعي.

وخرج أنصار مقتدى الصدر في تظاهرة، الجمعة 27 تشرين الثاني 2020، والتي دعا لها المقرب منه صالح محمد العراقي من أجل التحشيد للحصول على رئاسة الوزراء في الحكومة المقبلة.

ولم يشارك مقتدى الصدر كعادته في التظاهرة، لكن ممثله القى خطبة على حشد من أنصاره في ساحة التحرير وسط بغداد أشار فيها إلى أن الصدريين يصلحون لرئاسة وزراء أبوية عادلة ويأملون الحصول على أغلبية صدرية تحت قبة البرلمان.

وقال المحلل السياسي نجم القصاب إن الصدر أراد إرسال رسائل للشركاء في العملية السياسية وخاصة أولئك الذين كانوا ينتمون للتيار وخرجوا منه

في وقت سابق، أنه لا يزال يمتلك الوجود والنفوذ والأكبر.

واضاف ان الصدر نجح في ذلك من خلال الأعداد الكبيرة التي حضرت من بغداد وباقي المحافظات وشاركت في تظاهرة الجمعة.

وراى القصاب أن التظاهرة جاءت مكملة لما تحدث به الصدريون بأنهم يرغبون برئاسة الوزراء، لكن هذا صعب جدا لعدة اعتبارات منها صعوبة اقتناع الشركاء في العملية السياسية بتولي التيار الصدري رئاسة الوزراء.

وتابع أن الصدريين يعتقدون واهمين أنهم سيحصلون على 100 مقعد في البرلمان المقبل بسبب قانون الانتخابات الجديدة، لأنهم على العكس لن يحصدوا سوى نصف عدد المقاعد التي حصلوا عليها في الانتخابات الماضية.

وبعد أن أقسم في وقت سابق بعدم الخوض في أي انتخابات مقبلة في العراق.

عاد الصدر وقال في تغريدة الأسبوع الماضي إنه قد يصبح في حل من قسمه، في حال تأكد أن التيار الصدري سيفوز بـ الأغلبية وبرئاسة الوزراء.

وأكد الصدر أنه يتوقع تحقيق فوز كبير في الانتخابات وأنه سيدفع باتجاه أن يكون رئيس الوزراء المقبل من التيار الصدري لأول مرة.

وتراجعت شعبية الصدر بشكل ملحوظ بعد الاحتجاجات المناهضة للطبقة السياسية الحاكمة في البلاد التي انطلقت في أكتوبر 2019 وكان للصدر مواقف متناقضة منها.

وقال الناشط المدني محمد الياسري إن اتباع الصدر عندما نزلوا للشارع في 2018 للمناداة بالإصلاح كانت قاعدتهم الشعبية كبيرة جدا وبالملايين، أما الان فلم تتجاوزوا بضعة الاف.

واشار الياسري إلى أن الكثير من أتباع الصدر باتوا على قناعة أن هناك تخبطا وتناقضا في القرارات التي يتم اتخاذها من قبل قيادتهم.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

126 عدد القراءات
0 0 vote
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments