مدراء ووكلاء بوزارة النفط والكهرباء يعرقلون المشاريع.. ونواب: بعضهم أذرع تابعة لأحزاب سياسية

أخبار العراق: كشف مصدر سياسي، الاحد 22 تشرين الثاني 2020، ان هناك مطالبات نيابية باستبدال المدراء العامين في الوزارات المهمة.

وقال المصدر في تصريح صحفي ان هناك الكثير من المدراء العامين في الدوائر الحكومية مضى على تسنمهم مناصبهم منذ مدة طويلة ووجود اخرين متلكئين في عملهم ولا يقدمون شيئا سوى عرقلة المعاملات والمشاريع.

واضاف ان الكثير من النواب يطالبون باستبدال هؤلاء المدراء في الوزارات المهمة كالنفط والكهرباء، لافتا الى انهم هددوا بكشف اسماء هؤلاء المدراء امام الراي العام في حال لم يتم ضخ دماء جديدة في هذه المناصب الحساسة.

ودعا النائب عن تيار الحكمة علي البديري، السبت، إلى تغيير وكلاء وزارات ومدراء عامين أمضوا أكثر من 10 أعوام وهم في مناصبهم، وبعضهم أذرع تابعة لأحزاب سياسية، معتبراً أن هناك عشرات الوكلاء وآلاف المدراء العامين والمستشارين يكلفون الدولة المليارات دون تقديم فائدة حقيقية.

وقال البديري في تصريح صحفي إن هناك عشرات الوكلاء في جميع المؤسسات وآلاف من هم بدرجة مدير عام ومستشارين يكلفون الموازنات مليارات الدنانير دون فائدة حقيقية من الممكن أن يقدموها للدولة العراقية.

وأضاف أن الجميع متفق على ضرورة ترشيق هذه الأعداد لأنها تؤثر على الموازنة الاتحادية في ظل الأزمة الحالية اقتصادياً ومالياً، مع أهمية استبدال من مضى عليهم فترة طويلة في منصبهم لضمان عدم استغلالها لتحقيق مكاسب شخصية.

وتابع أن هناك الكثير من الوكلاء والمدراء العامين ممن مضى على وجودهم أكثر من 10 سنوات في نفس المواقع، والبعض منهم أذرع تابعة لأحزاب سياسية وفقا للمحاصصة، مشدداً على أن المؤسسات الحكومية بحاجة إلى دماء جديدة وشابة تتصف بالشفافية والنزاهة وتكون خارج إطار سيطرة الأحزاب السياسية المتنفذة.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

280 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments