مدير المنتوجات النفطية يعطل منظومة الـ”GPS” لتهريب النفط ومشتقاته

اخبار العراق: قال مدير مكتب التصاريح الامنية لوزارة النفط، ماجد الساعدي، الاثنين، ان مكافحة التهريب تعتبر من المهام الاساسيه لمكتب التصاريح الامنيه في وزارة النفط ومن خلال المتابعه المستمرة للتهريب والتي أدت الى مصادرة اكثر من الف صهريج بجهود مشتركه مع الأبطال والمخلصين من شرطة الطاقه قمنا بوضع منظومه الكترونيه واقترحنا نصب منظومة GPS يمكن من خلالها السيطره على حركة الصهاريج التي تقوم بنقل النفط الخام ومشتقاته.

فقام مدير المنتوجات النفطية في وزارة النفط “كريم حطاب” بتقديم عدة شكاوى ضد المكتب واستطاع ان يلغي المنظومة ويعطل نصب منظومة الـ”GPS”.

وقال مدير عام التوزيع آنذاك كريم حطاب، لمدير مكتب التصاريح الامنية ان “منظومتك هذه ستقضي على الفساد وانا ان لم يبقى 50/بالمئه فساد فلم ابقى ولم اعمل، فقلت له، حدد لنا الخمسون التي تريدها تبقى ولنقوم بمعالجة ما يتبقى من الفساد !!!

فكتب الساعدي، هذا الموضوع الى دولة رئيس الوزراء، وذكرت ان “هذا الموضوع أقوله تحت القسم الشرعي متى ما طلب مني ولم القى اي استجابة عنه لحد الان”، وكذلك ذكرته شفوياً الى “معالي الوزير ثم قدمت سبعة ملفات فساد قام بها كريم حطاب تكلف الدوله عشرات ملايين الدولارات ولم نعلم ماهي الإجراءات التي اتخذت”.

وصلت المعلومات الى كريم حطاب واطلع على ما كتبته عليه، واثنا حظورنا في مكتب الوكيل “فياض الموسوي” بدأ كريم حطاب بالحديث المتشنج وبأسلوب الشوارع متناسياً الموقع والحضور، فقال ان “ماجد الساعدي يكتب عني الى رئيس الوزراء هكذا فأجبته صحيح.. كتبت على ان يكون تحت القسم الشرعي، وكذلك قدمت ملفات اخرى تثبت فسادك”.

فقال حظاب “انت حرامي” فقلت له “انا قدمت 7 ملفات بالادلة القطعيه وانت قدم دليل واحد على ما قيمته دولار واحد ثم قلت له ان هذا الأسلوب رجعت به الى اصلك، ولان تناسيت انك في موقع لايجيز لك تقديم الاتهامات بدون دليل واذا كنت تعرف “انا حرامي” فمن الذي يمنعك ان تقدم ولو دليل واحد”، فلم تبقى لديه الحجه فقام بشتمي فطلبت منه ان يكون هذا الأسلوب في مكان اخر واستمر بتكرار الشتائم وتم تبادل الشتائم وذكرته بتاريخه السيء فقام ليضربني وقمت بوجهه واردفت عليه الضربات وسقط على الأرض وهو يشتم ويتوعد للانتقام مستقبلاً.

وبين الساعدي، اننا “نقدم ملفات الفساد ملف يليه ملف ومدعومة بالادلة ولم نجد أو نرى اَي اجراء مع احد الفاسدين، وما علينا الا ان نقف بوجه الفساد ولفاسدين مهما تكن النتائج.

وفي سياق متصل قال النائب يوسف الكلابي، ان مدير شركة الاستكشافات النفطية “كريم حطاب” في التعامل بالعقود الاحتكارية مما كلّف الوزارة “كرفان تواليت يبلغ قيمته 116 الف دولار، بينما يسكن المضلوم العراقي في شقة داخل مجمع بسماية السكني مساحتها (100) م بمبلغ 62 الف دولار، اي مايقارب نصف مبلغ “كرفان تواليت كريم حطاب”، وتم بعدها حيازته على منصب وكيل وزير للنفط باعتباره احد آفات وزارة النفط العراقية، مضيفا، ان “كرڤان انترنت” وهو بالعادة يمنح مجانا من قبل الشركة تمت تكلفته بـ”320″ الف دولار امريكي.

وتابع الكلابي، وفي بداية شتاء العام الماضي بتوزيع كسوة الشتاء على اكثر من 7000 يتيم ابتداءاً من القياره في الموصل الى محافظة صلاح الدين ملابس درجه أولى وبكلفة 84 الف دولار، ما يعادل ثلثي قيمة “كرفان تواليت” مدير الاستكشافات سابقاً وكيل وزارة حالياً كريم حطاب، حيث ان كل من يتقن ويتمرس السرقات كل ماكان قريباً من الحصانه النفطية ومهيأ للدبلوماسية حتى اصبح وكيل وزير ويترقب ان ينال منصب وزير النفط عن طريق ماسيقدمه من مبالغ ضخمة لشراء المنصب.

وكالات

850 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, مجتمع.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments