مدير هيئة التفتيش في النفط يستعين بحماياته المسلحة ضد الموظفين المحتجّين عليه

أخبار العراق: بعد ان نظم موظفو هيئة التفتيش بشركة المنتجات النفطية، صباح ‏الثلاثاء‏، 19‏ تشرين الثاني‏، 2019، وقفة احتجاجية ضد مدير الهيئة علي السنيد، ينكشف فصل جديد من فصول الفساد الإداري واستغلال المنصب، بدلالة أولئك الموظفين المحتجين، انفسهم، حيث تكشف وقفتهم عن ان ادانة السنيد خالية من أي تسييس او دوافع حزبية، او منافسة سياسية.

والسنيد وهو المتحدث الرسمي باسم ائتلاف النصر، – وفق موظف في الهيأة-، يمنع الموظفين من ادخال هواتفهم النقالة وتركها عند الاستعلامات اضافة الى اجراء عملية مراقبة بشعة على الموظفين في المكاتب، تذكّر بأساليب النظام الدكتاتوري السابق.

وبحسب شهود العيان، فان السنيد يروّع الموظفين، بواسطة حمايته الذين يشهرون أسلحتهم داخل المكاتب، لإرغام الموظفين على تنفيذ الأوامر، الامر الذي دفعهم الى الاحتجاج طلبا للحرية، وخلاصا من الظلم.

لكن.. كيف وصل السنيد الى المنصب، وهذا هو بيت القصيد.

المعلومات الخاصة تؤكد على ان ذلك نتيجة ضغوط سياسية مارسها ائتلاف النصر، لتعيين السنيد مديرا لهيأة التفتيش في شركة توزيع المنتجات النفطية.

ووفق المعلومات، فان السنيد، حال تسلمه المنصب، شرع في إجراءات تنم عن الاستعلاء والفوقية ضد الموظفين، ورفض الاستماع الى شكاوى المنتسبين.

 

1٬147 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, مجتمع.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments