مرشح السهيل لمجلس الوزراء بعثي ومشمول بالاجتثاث

اخبار العراق: أفادت مصادر، الاحد، بان احد المرشحين لرئاسة الوزراء، كان قياديا بعثيا في القطاع الجامعي العراقي ومشمول بإجراءات المسائلة والعدالة.

وأفادت وثائق وردت الى “اخبار العراق”، ان عماد حسين مرزا المنسوب الى وزارة التعليم العالي، وشغل منصب مدير الهيئة العراقية للحاسبات والمعلومات، مشمول بإجراءات اجتثاث البعث.

ويفيد كتاب رسمي صدر العام 2007، بان ميرزا الذي رشحته كتل وشخصيات شيعية لمنصب رئيس الوزراء، مشمول بإجراءات الازاحة من المنصب من القطاع العام وقطاع الدولة في العراق، وان لا يتسلم المناصب الإدارية العليا.

واعتبرت مصادر سياسية، ان الكتل والأحزاب الشيعية تعيد ذات الأخطاء في اجترار شخصيات تنتمي بشكل وآخر الى حقبة النظام السابق، ما يعد استخفافا بتضحيات الشعب العراقي.

وتتوجه الأنظار الى حسم اختيار اسم رئيس الوزراء فيما تتنازع الكتل السياسية، تسمية الكتلة الأكبر على الرغم من اعلان سائرون تنازلها عن حقها في ترشيح رئيس الوزراء.

لكن سائرون في الجانب المقابل، تصر على ان يكون المرشح هو الذي يختاره المتظاهرون، وليس الكتل السياسية، لكن المصادر تتحدث عن ان سائرون لن يقبل حتى اختيار المتظاهرين اذا كان ذلك لا يتوافق مع مصالحه.

وتتداول الكتل السياسة عدة أسماء، فيما المتظاهرون يختلفون في بغداد والمحافظات عن تسمية محددة للمرشح.

وتسمي سائرون نفسها “الكتلة الأكبر”، ومنتظرة ترشيحات المتظاهرين.

وبسبب الخلافات بين المتظاهرين والكتل السياسية حول المرشح، طال الوقت لحسم الاسم، الامر الذي جعل الكثير من المرشحين، يعبرون عن رغبتهم في الترشيح لرئاسة الوزراء، كما امتلأ الشارع بصورة المرشحين، فيما ضجت مواقع التواصل الاجتماعي بأسماء جديدة فاجأت العراقيين في ظهورها الطارئ.

وكالات

704 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments